الحكومة المغربية تعد لبناء اكبر متحف اثار مغربي

تم نشره في السبت 29 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

     الرباط  - تعد وزارة الثقافة المغربية لبناء اكبر متحف اثري في المغرب يضم جميع المآثر التي عثر عليها  في المغرب منذ فترة ما قبل التاريخ حتى فترة الحضارة الاسلامية.

      وقال محمد عبدالجليل الهجراوي مدير التراث الثقافي بوزارة الثقافة  لرويترز اليوم الخميس ان "المتحف سيكون في قلب العاصمة الرباط على  مساحة 5000 متر مربع وسيضم جميع التحف الاثرية التي تم العثور عليها  بالمغرب منذ فترة ما قبل التاريخ ومرورا بفترة الحضارة الفينيقية والقرطاجية والرومانية الى فترة الحضارة الاسلامية والعربية الاندلسية."  ويضم المغرب نحو 16 متحفا اثريا وغير اثري تابعا لوزارة الثقافة  المغربية منتشرة في انحاء البلاد.

    وقال الهجراوي ان ما سيميز هذا المتحف  الجديد هو"ضمه لاخر مستجدات ما يعرفه العالم من ناحية طريقة عرض التحف  من ناحية السينوغرافيا والانارة والواجهات."  واضاف "الابحاث الاثرية في المغرب بدأت تتكاثر..

   ووجدنا مؤخرا اثارا  فريدة من نوعها تعود للقرن الرابع قبل الميلاد..لكن اهم متحف في  العاصمة اصبح لا يفي بالغرض."  ويعود المتحف الاثري بالرباط الى العشرينيات من القرن الماضي وتم  توسيعه في الخمسينيات.

 وقال الهجراوي "بعد التطور الذي عرفه المغرب وعاصمته الرباط من  الناحية العمرانية بصفة خاصة اصبح المتحف يعرف بعض المشاكل من بينها  صغر حجمه."

 وكانت لجنة تحكيم دولية قد اجتمعت اول من امس الثلاثاء لاختيار مشروع  المتحف الاكثر ملاءمة.

 وقال الهجراوي اليوم ان اللجنة المكونة من خبراء مغاربة واجانب اختارت ثلاثة مشاريع من بين ستة مقدمة.

 واضاف "نتوفر على تحف نادرة لكن لا نعرضها بالشكل الجيد الذي يليق بها."
 وقدر الهجراوي كلفة المتحف بما بين 30 و 50 مليون درهم (نحو 5,89  مليون دولار).  وقال ان المغرب لديه خبراء اكفاء في مجال الاثار لكن ما ينقص هو  الحانب المادي. 

التعليق