دي كانيو يواجه جلسة تأديبية

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً


       روما - قال الاتحاد الايطالي لكرة القدم أول من أمس الإثنين أن باولو دي كانيو مهاجم لاتسيو الايطالي يواجه جلسة تأديبية بعد أن وجه تحية للمشجعين تبدو وكأنها تحية فاشية في أعقاب تسجيله هدفا في مرمى فريق روما المنافس.


 ونشرت صور التقطت لدي كانيو وهو يشير بذراعه المستقيمة إلى الأمام وهي تحية شبيهة بالتحية التي كان يستخدمها أتباع الدكتاتور الايطالي بنيتو  موسوليني والدكتاتور الالماني ادولف هتلر في شتى أنحاء العالم.


 وكان لاتسيو قد فاز بالمباراة التي أقيمت في روما في السادس من كانون الثاني/يناير (3-1).


 وقال اللاعب الذي أعرب من قبل عن اعجابه بموسوليني إنه لم تكن هناك أي نية سياسية وراء اشارته، وقال: أنا لاعب كرة قدم محترف وطريقة احتفالي ليس لها صلة بأي سلوك سياسي.


 ولكن الاتحاد طلب من دي كانيو تفسير تصرفه، وأضاف الاتحاد في بيان: بصرف النظر عن أي تفسير سياسي للاشارة فان سلوك دي كانيو يتعارض مع مبادىء اللعب النظيف.


 وكان دي كانيو قد صرح في سيرته الذاتية بأنه كان "منبهرا" بموسوليني مضيفا أن الدكتاتور السابق "أسيء فهمه" وانه كان "شخصا صاحب مبادىء وأخلاق."

التعليق