العاب القوى في الكرك .. لا بواكي لها

تم نشره في الأربعاء 19 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

 


   لا شك انها ام الالعاب وانها المنجم الحقيقي للمعدن الاصفر في كل الدورات الرياضية ورغم مكانتها وشعبيتها الكبيرة الا انها شبه معدومة هنا في الكرك. ولولا بطولات وزارة التربية والتعليم لما اصبح لها وجود نهائياً.


   "الغد" حاولت فتح هذا الملف وبداية التقينا مع احد نجوم اللعبة سابقاً والذي لعب لمنتخب الوطن في المسافات الطويلة انه مشرف التربية الرياضية سامي الكساسبة الذي قال : تاريخ العاب القوى في الاردن يعود لعام 1921 حيث بدأت في المدارس على شكل مهرجانات رياضية والعاب ترفيهية وتشكيلات تعتمد على جمال الاداء اكثر من الانجاز وتحقيق الارقام وتعتمد على النمط الجسمي للطالب وقوته البدنية دون الاهتمام بتنظيم التدريب وتنبيه الصفات البدنية وتحسين الاداء الفني والحركي ووضع البرامج والخطط التدريبية.


ثم اخذت وضعاً خاصاً في البرنامج المدرسي واتحاد العاب القوى والاندية وبدأ التحسن عندما تم اعتماد الاسلوب العلمي في التدريب.


ولكن للاسف في الوقت الحاضر تقتصر على العاصمة بشكل كبير ولم تنتشر في المحافظات والارياف بالشكل المطلوب رغم توفر الحاكات الجسدية المطلوبة لهذه الرياضات ولكن نفتقر للامكانات وللاهتمام من اصحاب القرار في هذه اللعبة .


وعندما نعود الى اوائل السعينيات كان تركيز اتحاد العاب القوى ووزارة التربية على كافة المحافظات واذكر انه في دورة حوض والبحر المتوسط عام 1973 في اثينا كان غالبية اعضاء المنتخب من المناطق الريفية والصحراوية وكانت ارقامهم هي الافضل لحد الان سهى المدادحة مسؤولة النشاط الرياضي في تربية الكرك قالت: تكاد اللعبة ان تكون ميته هنا في الكرك حتى في بطولات التربية فان المشاركة ليست بالحجم المطلوب رغم وجود الخامات الممتازة وخصوصاً من الاناث.


   وكلنا يذكر ابداعات الراحلة فاطمة عطا ونهى النوايشة وبسمة العشوش وغيرهن. وهنا اقول بصراحة ان اتحاد اللعبة يتحمل الجزء الاكبر من هذا التقصير فهو منكمش على في العاصمة رغم ان اللعبة منجمها الحقيقي في الارياف والمناطق الصحراوية..


- سالم الجعافرة "حكم العاب قوى عامل" يقول: الكرة في ملعب اتحاد اللعبة فنحن نلاحظ ابداعات اتحاد كرة القدم وتنس الطاولة وغيرها في رعاية النشئ والاهتمام بكافة المناطق. هنا في الكرك لا يمارس اللعبة فعلياً سوى ناد واحد فقط "النفع" من اصل 26 نادي رياضي فهل يعقل هذا?!!


سعدي البستنجي رئيس اللجنة الرياضية في نادي المنشية يقول : نجهل الكثير عند اللعبة كأندية وهذا هو دور اتحاد اللعبة الذي عليه زيارة الاندية والتأكيد على نشر اللعبة من خلال المساعدة في توفير الكوادر التدريسية والامكانيات المادية الخاصة بهذه الالعاب.


- ونحن بدورنا نسأل : لو ان هناك اكثر من ناد ممارس لهذه اللعبة فكم بطلاً سنرى من هنا من الكرك حيث الجبال والصحراء والاغوار ? سؤال نضعه على مائدة اتحاد اللعبة ونقول له ان في الحركة بركة .

التعليق