مشروع ضخم لإنقاذ معبدي الكرنك والاقصر من المياه الجوفية

تم نشره في الاثنين 17 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 

    القاهرة -أعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني أمس الاحد بدء تنفيذ مشروع ضخم للتغلب على مشكلة ارتفاع منسوب المياه الجوفية في معبدي الكرنك والاقصر بتمويل 50 مليون جنيه مقدمة من هيئة المعونة الامريكية. ويشمل المشروع إقامة نظام صرف صحي حديث بالقرب من المنطقة السكنية ومحطة لمعالجة مياه الصرف حول المعبدين.

    وزار وفد ضم زاهي حواس الامين العام للمجلس الاعلى للاثار وديفيد ويلش السفير الامريكي وسمير فرج رئيس مجلس مدينة الاقصر الموقعين لتفقدهما. وضم الوفد كذلك ممثلين لوزارة الزراعة والري.

    قال حواس أن المشروع سيضع حلا لمشكلة تسرب المياه والاملاح في المعبدين.

وأرجع أسباب المشكلة إلى زيادة زراعات قصب السكر حول المعبدين وعدم وجود نظام صرف صحي مناسب في المنطقة السكنية العشوائية بالقرب منهما بالاضافة إلى ارتفاع منسوب المياه في نهر النيل في شهري تموز وآب.

    وقال صبري عبد العزيز رئيس إدارة آثار مصر القديمة الذي كان مع الوفد أن المعبدين سيخضعان لمشروع ترميم ضخم بعد إنجاز مشروع الصرف من أجل حمايتهما في المستقبل. وقال الدكتور خالد عبد الهادي المهندس المسؤول عن المشروع أن نظام الصرف سيجري تنفيذه من خلال أنابيب صرف تحت الارض لخفض منسوب المياه ثم ضخها في عشر آبار خارج منطقة المعبدين.

    وقال رئيس القسم الهندسي عبد الحميد قطب أن المياه المتراكمة ستضخ في النيل بعد معالجتها. وأضاف أنه بعد إنجاز هذا المشروع ستنفذ دراسة أخرى لنقل المنطقة السكنية في غرب معبد الكرنك إلى شرقه للمحافظة على مستوى المياه الجوفية في المنطقة المحيطة.

التعليق