الزراعة تطلق حملة وطنية للتشجير

تم نشره في الأحد 16 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

عمان- اعتمدت وزارة الزراعة يوم الشجرة، الذي يصادف اليوم ويرعاه جلالة الملك عبد الله الثاني في موقع المطل بمحافظة مادبا، إيذانا لإطلاق الحملة الوطنية للتشجير الهادفة إلى زيادة المساحات الحرجية في المملكة، حفاظا على النظام البيئي ومكافحة التصحر وتحقيق التنمية المستدامة ومحاربة الفقر.

وقال وزير الزراعة شراري الشخانبة إن "الاحتفال بيوم الشجرة يشكل انطلاقة البدء بتنفيذ الحملة الوطنية للتشجير التي أعدتها وزارة الزراعة لتشجير المواقع المناسبة في مختلف مناطق المملكة وبمشاركة القطاعين العام والخاص"، لافتا إلى أن "الأردن يعتبر من الدول الفقيرة بمواردها الحرجية قياسا بالنسب العالمية التي تتراوح بين 15-25% فيما تشكل الغابات في المملكة 1% من المساحة الإجمالية، وتمتد من وادي اليرموك شمالا لتصل إلى مرتفعات الشراه ووادي موسى جنوبا".
وأشار الشخانبة إلى أن "مساحة الغابات الطبيعية تزيد عن 250 ألف دونم، فيما تبلغ مساحات الأراضي المغطاة بالحراج الاصطناعي (الغابات التي قامت وزارة الزراعة بزراعتها على مدى السنوات الماضية) نصف مليون دونم".

وأوضح الشخانبة أن "مرتكزات الحملة الوطنية للتشجير تستند إلى التعاون ما بين القطاعين العام والخاص، وإتاحة المجال أمام الشركات الكبرى والصناعات والنقابات ومؤسسات المجتمع المدنية والهيئات التطوعية وكافة الجهات المعنية بالمحافظة على البيئة بتبني تنفيذ برنامج متكامل للتحريج في منطقة بعينها، وتتكفل إحدى هذه الجهات بمهام الزراعة والعناية بالأشجار ومتطلبات الري والحراسة لضمان ديمومة نجاح نمو الأشجار".

ويشار إلى أن "جميع الأراضي المشمولة بالمشروع تبقى جزءا لا يتجزأ من أملاك الدولة ويحق للمؤسسة المنتفعة من المشروع استعمالها لأغراض التنزه، ولا يحق لها إضافة أي منشآت أو شق طرق أو تغيير طبيعة الأرض إلا بعد أخذ موافقة وزارة الزراعة ووفق القوانين والأنظمة المعمول بها، وأن تتعهد المؤسسات القيام بالإعمال الوقائية اللازمة سنويا كالتعشيب والتقليم وعمل خطوط نار والسقاية في السنوات الثلاث الأولى للتشجير".

وأفاد الشخانبة أن "الحفاظ على البيئة ومقاومة الزحف الصحراوي يتطلب التوسع في أعمال التشجير التي ستشمل جوانب الطرق".

ويذكر أن "عدد المشاتل الحرجية في مختلف مناطق المملكة تبلغ 12 مشتلا ينتج 7 ملايين غرسة حرجية سنويا، علما أن الوزارة تقدم الأشتال مجانا للمواطنين، وتبلغ مساحة الأراضي المسجلة حراجا 1.320 مليون دونم موزعة على الحراج الطبيعي والاصطناعي وأراضي مطورة مراعي وأخرى عارية صالحة للتحريج وأراضي صالحة لتطويرها كمراع.

ومن الأخطار التي تواجه قطاع الغابات الرعي الجائر غير المنظم خاصة في مشاريع التحريج ذات الأعمار القليلة، وقطع الأشجار بهدف المتاجرة بهذه الاحطاب، والاعتداء عليها بالبناء والتجريف، وتهريب المواد الحرجية من حطب وفحم دون الحصول على التراخيص اللازمة وإشعال الحرائق في الغابات بصورة عفوية.

التعليق