انعكاسات انتخاب ابو مازن على حماس

تم نشره في الأحد 16 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • انعكاسات انتخاب ابو مازن على حماس

كان صبيان من حماس منهمكين في تمزيق ملصقات للانتخابات الرئاسية الفلسطينية لوضع رسالة تخصهم, تحت اعلام الاسلام الخضراء. ولكن رسالتهم لم تكن متعلقة بالانتخابات الرئاسية بل كانت تخليداً لذكرى بطل حماس يحيى عياش وهو صانع قنابل محترف كان يلقب بالمهندس قتلته اسرائيل منذ تسعة اعوام بواسطة هاتف نقال مفخخ وتطالب حماس, التي تسعى الى تدمير اسرائيل، مؤيديها بمقاطعة الانتخابات التي تعني مجيء بديل لياسر عرفات. ومع ذلك فان الانتخابات بمثابة اختبار كبير لحماس كما هي للمرشحين فعلياً. ولعدة سنوات كان صيتها في ارتفاع. ولكن الان, وبعد اربع سنوات من العنف وبعد وفاة عرفات تكافح حماس ضد التغيير في التيار السياسي تجاه الاغلبية واحتمال جديد لعلاقات افضل مع اسرائيل .

وتظهر استطلاعات للرأي ابتعاداً واضحاً من حماس، ويقول محللون سياسيون ان حماس في حالة اضطراب, محمود عباس الذي تولى رئاسة السلطة الفلسطينية من بعد وفاة عرفات هو ايضاً قائد من حركة فتح اكبر فصيل فلسطيني. المنافس الفعلي الوحيد لعباس ويلقب "ابو مازن" هو الدكتور مصطفى البرغوثي, الذي يدير وكالة عناية صحية في الضفة الغربية.

ولكن سيتم فحص انتصار عباس الهامشي والنتائج بحذر لقياس توازن السلطة بين حماس وفتح.

وتزداد شعبية حماس مع انحدار وفساد السلطة الفلسطينية والتشاؤم حول عملية السلام. تعتمد فتح على عباس للاستمرار في قلب تلك التيارات الان وقد فُتحت آفاق جديدة للحوار والسلام مع الاسرائيليين وقد وجدت فرص لاصلاح السلطة الفلسطينية. وقد جدد عباس منذ ايام دعوته للمحادثات مع اسرائيل.

يتفق محللون فلسطينيون واسرائيليون على ان حماس ترغب في ان يكون عباس ضعيفاً كما تأمل حماس في ان نسبة اصوات منخفضة حتى وان فاز بـ 60 في المئة من الاصوات, ستقوض من شرعيته .

حتى وان حصل على 70 في المئة, سيسمح ذلك لهم بالادعاء بان 30 في المئة من المصوتين ايدوا الدعوة للمكوث في منازلهم وعدم المشاركة في التصويت. قال شاب من حماس كان يبدو مسؤولاً عن ملصقات الحائط : " لا احد يجرؤ على وضع ملصق لابو مازن او البرغوثي" لم يكن هناك شيء ولن يكون" مجرد تقدير واحترام للمهندس. يذكر الغزاويون ان حماس تقاتل الاسرائليين في الوقت الذي يطلب فيه عباس وضع حد للعنف, الذي وصفه بغير المجدي لهدف دولة فلسطينية مستقلة تم التفاوض عليها.

وقد طالبت حماساعضاءها بعدم التصويت استناداً الى مبدأ ان السلطة الفلسطينية تعد ثمرة سلبية لاتفاقيات اوسلو لعام 1993 مع اسرائيل التي ترفض حماس الاعتراف بشرعيتها كدولة. تأسست حركة فتح "حركة التحرير الوطني الفلسطيني" على يد عرفات ومرتكزاتها وطنية اكثر مما هي اسلامية وهدفها محدد بوضوح : وضع حد للاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية, الذي سيؤدي الى تعايش الدولة الاسرائيلية والفلسطينية جنباً الى جنب. شاركت حماس الشهر الماضي في الانتخابات البلدية في الضفة الغربية واحرزت نتائج جيدة نسبياً في المناطق حيث كانت فتح تتمتع بسلطة قوية . وتركز حماس ايضاً على الانتخابات التشريعية , ستكون اول انتخابات من نوعها منذ عام 1996 وهي انتخابات مكملة للسلطة الفلسطينية وقد تجري في ايار .

ولا تنتهي التناقضات في موقف حماس هنا وفقاً لطاهر النونو مراسل صحيفة الخليج الاماراتية في غزة "فحماس مجبرة على الانغماس في العملية السياسية" .
"فليس لديها خيار اخر, وتفكيرها يتطور. فهي تريد حصة في السلطة ولا تريد ان تكون معارضة بحتة ".

نيويورك تايمز
ستيفن ارلانغر


التعليق