حماة: مدينة المياه الوافرة وموسيقى النواعير الشهيرة

تم نشره في الأحد 16 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • حماة: مدينة المياه الوافرة وموسيقى النواعير الشهيرة

   مدينة حماة من المدن السياحية الجميلة في وسط سورية والتي تقع على مسافة 200 كم شمال مدينة دمشق و 60كم شرق مدينة بانياس على الساحل السوري .
وهي مدينة وافرة المياه والخضرة، حيث تلتقي بهذه الميزة مع مدينة حلب الشهيرة ببساتينها وحدائقها ومساجدها العريقة وقلعتها المشهورة، ومع مدينة اللاذقية على ساحل البحر الابيض المتوسط في الشمال الغربي.

وحماة مدينة قديمة وعريقة،  شأنها شأن الكثير من المدن السورية التي تعاقبت عليها حضارات مزدهرة كمدينة "افاميا" القريبة منها، والتي لا تبعد عنها اكثر من 55 كم غرباً،  على الضفة اليمنى لنهر العاصي وفي افاميا قلعة "شيزر" التي تعلو على تلة مرتفعة تكسوها الاشجار والخضرة والبيوت الصغيرة المتدرجة. وهذه القلعة المعروفة لم يستطع الصليبيون السيطرة عليها الا ان زلزالاً كبيراً اتى عليها،  فاعاد تعميرها المماليك . وهي ترتبط بالثقافة العربية خير ارتباط اذ كان اميرها الشاعر العربي المعروف اسامة بن منقذ والذي رثاها مع غيرها من اطلال وطنه الذي دمره الزلزال، في ديوانه الكبير "المنازل والديار".

وقد عرفت حماة بتعاقب الكثير من حضارات الهلال الخصيب،  اي انها عرفت الازدهار بشكل متواصل منذ ذلك الحين،  ناهيك على ان لها تاريخاً طويلاً في مقاومة ومقارعة الغزو الاجنبي .

   ولعل اهم ما يميز مدينة حماة نواعيرها الشهيرة كناعورة الجعبرية والصاهونية،  والتي تعمل على مياه نهر العاصي.ان نواعير حماة هي من قدم مدينة حماة نفسها وتأخذ مياهها من مجرى نهر العاصي،  وتعيد صب هذه المياه في الاعلى, حتى يجري الماء في انهر صناعية تم بناؤها فوق اسوار عالية, ولعل ذلك يمكن ان نشبهه بحيلة هندسية فريدة وعالية الذكاء, للتغلب على مشكلة ري الاراضي الزراعية المرتفعة. ولقد وجدت نقوش لهذه النواعير على الصخر وفي لوحات فسيفساء مدينة افاميا، وهي الان محفوظة في المتحف الوطني بمدينة دمشق.

بقى ان نقول ان نواعير حماة تتميز بالموسيقى التي تنبعث منها عشرات النغمات والتي يبقى صداها في الاذن فترة طويلة وتمتاز حماة، ايضاً، بمساجدها الجميلة كالجامع الكبير الذي بني في القرن الرابع عشر،  وبصناعاتها التقليدية خاصة صناعة الغزل والنسيج من قماش القطن.

التعليق