مدربون بين الإقالة والإستقالة

تم نشره في الخميس 13 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 

   مدن - اقال نادي ملقة المتعثر في دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم مدربه غريغوريو مانزانو أول امس الثلاثاء بعد سلسلة من النتائج السيئة للفريق.
وجاء قرار عزل مانزانو بعد ان حقق ملقة فوزا واحدا فقط في اخر 12 مباراة للفريق في الدوري الاسباني.


وكان مانزانو مدرب اتلتيكو مدريد السابق تولى تدريب ملقة في بداية الموسم، وبعد البداية الواعدة لملقة في البطولة تراجع الفريق الى المركز الثامن عشر في القائمة التي تضم 20 فريقا متخلفا بفارق اربع نقاط عن ريسينغ سانتندر الذي خسر امامه (2-1) يوم الاحد الماضي. وذكر راديو ماركا الاسباني ان انتونيو تابيا مدرب الفريق الثاني في نادي ملقة سيتولى تدريب الفريق الاول خلفا لمانزانو.


   وقاد مانزانو فريق ريال مايوركا للفوز بكأس ملك اسبانيا عام 2003 قبل ان يتولى تدريب اتلتيكو مدريد. وسبق لمانزانو العمل مدربا لاندية ريسنيغ سانتندر وبلد الوليد ورايو فايكانو.


استقالة مدرب بوليفيا

    استقال راميرو بالكوت مدرب منتخب بوليفيا الاول لكرة القدم من منصبه بعد تسعة اشهر فقط من توليه مهمة تدريب الفريق قائلا ان الاندية لم تتعاون معه بشكل مناسب.


وتأتي استقالة بالكوت (60 عاما) في الوقت الذي تراجع فيه منتخب بوليفيا الى المركز العاشر والاخير في مجموعة امريكا الجنوبية في تصفيات كأس العالم المقبلة التي تستضيفها المانيا في 2006.  وحصل المنتخب البوليفي على عشر نقاط من 11 مباراة لعبها في التصفيات حتى الان. وقال بالكوت: لعبنا امام البرازيل ورفضت الاندية الاستغناء عن اللاعبين قبل المباراة بعشرة ايام بحجة انه لا فائدة من الاعداد خلال هذه المدة الطويلة اذا كنا سنخسر على اي حال.

وفازت البرازيل على بوليفيا (3-1) في المباراة التي جمعت بينهما في مدينة ساو باولو البرازيلية في ايلول/ سبتمبر الماضي، واضاف بالكوت: لم تعد فكرة ان المنتخب الوطني مقدس قائمة.


   وقال الاتحاد البوليفي لكرة القدم انه سيعين بديلا لبالكوت في الاسبوع المقبل. وستلعب بوليفيا مباراتها المقبلة في تصفيات كأس العالم على ارضها وستكون في مواجهة الارجنتين في 26 من اذار/مارس المقبل.

التعليق