الفرحان: "البلديات" تتطلع لتغيير دور المجالس المحلية لوحدات تنموية حضارية

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 
الكرك-قالت وزيرة البلديات الدكتورة امل الفرحان ان الوزارة تتطلع الى تغيير دور المجالس المحلية من تقديم الخدمات الهامشية الى مؤسسات ووحدات تنموية اساسية وخدمية حضارية, تهدف الى تحسين نوعية الحياة للمواطن من خلال توفير البنية الاساسية ومظاهر الحياة العصرية.

  واشارت الى ان البلديات الخلية الاولى للممارسة الديموقراطية لمجتمعاتنا المحلية. موضحة ان الحكم المحلي المدرسة الاولى لممارسة الحوار والمشاركة الشعبية والبناء والتقدم.

  واضافت خلال افتتاحها الدورة التدريبية التي عقدت في الكرك لاعضاء المجالس المحلية في محافظات الجنوب ونظمتها وزارتا البلديات والتخطيط والبنك الدولي ان خطة التطوير الطموحة التي اقرتها الحكومة تهدف الى تسريع التحول الاقتصادي لتحسين فعالية المؤسسات في تقديم الخدمات للمواطنين. مشيرة الى ان  مشروع تطوير واعادة هيكلة قطاع الهيئات المحلية في الاردن, وما رافقه من تشريعات احدى اهم نتائج الخطة موضحا ان الوزارة ستنظم عدة ورش في هذا المجال بمساعدة البنك الدولي ووزارة التخطيط الدولي لمساعدة الهيئات المحلية.
  وقال ممثل البنك الدولي فؤاد ملكاوي ان تدريب وتاهيل المجالس المحلية لم يلق اهتماما رغم اهمية دور البلديات في المجتمع المحلي التي تعتبر المحرك الرئيسي والممثل لهذا المجتمع. مشددا على اهمية التدريب لاعضاء المجالس البلدية نظرا لنقص الخبرة لديهم.

  وتناقش الدورة على مدار خمسة ايام محاور: طبيعة العمل البلدي والتخطيط الاستراتيجي والادارة البيئية والتنمية المستدامة وادارة البنية التحتية والحكم المحلي الجيد وافضل الممارسات في الادارة المحلية .

التعليق