الحيوانات من حولنا: فيلم تعليمي وتحفيزي لمرحلة الطفولة المبكرة

تم نشره في الأحد 9 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • الحيوانات من حولنا: فيلم تعليمي وتحفيزي لمرحلة الطفولة المبكرة



   عمان - وسط اقبال المدعويين من الأطفال وذويهم، انطلق في سينما "سنتشري" فيلم "الحيوانات من حولنا"، الذي عرض لثلاث مرات متتابعة، كأول عمل تعليمي وتحفيزي متخصص من انتاج شركة "المفكرون الصغار". ويروج التعلم باللغة العربية في مرحلة الطفولة، حيث عرض الفيلم لثلاث مرات.


جاءت فكرة تأسيس شركة انتاج متخصصة في المجالات التعليمية تحت اسم "المفكرون الصغار" بشكل عام والفيلم بشكل خاص بهدف توفير منتجات تعليمية وتحفيزية باللغة العربية لمرحلة الطفولة المبكرة في زمن طغت عليه الثقافة الغربية.


وباشرت كل من راما الكيالي ولمياء الطباع العمل بالمشروع بعد ما لاحظت كل منهما افتقار السوق المحلي لبرامج تعليمية بالعربية لطفليهما اللذين لم يتجاوزا السنتين من العمر.


واعتمدت راما ولمياء في الفيلم الذي يستهدف الأطفال ما بين 1-4 سنوات على خبرتهم في مجال الإنتاج والإخراج التلفزيوني، إلى جانب دورهما كأمهات أردنيات يهدفن لتطوير تفكير الأطفال وإبقائهم على صلة مع ثقافتهم وتراثهم ولغتهم.


ويضم الفيلم ومدته 20 دقيقة فقط صورا جذابة وألعابا ملونة بألوان ساطعة، ويبدأ بمسرحية هزلية للدمى. وتجري المسرحية بمصاحبة موسيقى صممت خصيصاً لتتناسب مع الفيلم، وهي من تأليف طلال أبو الراغب وتشمل على أدوات موسيقية عربية مثل العود والقانون يرافقها الإيقاع العربي.كما يتضن الفيلم أغاني أطفال عربية خاصة بمرحلة الحضانة. وتولى عملية التصوير والمونتاج للفيلم شركة الرؤية المستقبلية للإنتاج. 


   واستعان صانعو الفيلم بمشورة الخبراء في الأمور الفنية إضافة لمحتوى الفيلم، حيث ساهمت لينا التل (مديرة مركز الفنون الأدائية التابعة لمؤسسة نور الحسين) بإعطاء آراء فنية في الفيلم، في حين قدمت مديرة المركز الدولي لتربية المونتيسوري نورهان ذهني نصائح في أساليب تعليم الطفولة المبكرة.


ويتكون الفيلم الذي ستطرح نسخ دي في دي منه في عمان قريبا، من ثلاثة مقاطع تصور للأطفال الحيوانات في الحديقة مثل القط والكلب والعصفور، إضافة إلى الحيوانات في الصحراء مثل الحصان والجمل والمها والنعامة. كما يعرض الفيلم لحيوانات المزرعة مثل الخاروف والبقرة والبطة والأرنب والدجاجة، وتم منتجة الفيلم بطريقة تسمح بعرضه على أجزاء بمعدل سبع دقائق لكل جزء.


يذكر أن لمياء الطباع وراما الكيالي حاصلات على ماجستير في الإنتاج التلفزيوني، وبالنسبة للطباع فهي حاصلة على بكالوريوس في علم النفس الإجتماعي وسبق أن عملت في التلفزيون الأردني وأنتجت بعض البرامج الوثائقية، وتعتبر الطباع أن ولادة ابنها هي مصدر إلهامها في انتاج الفيلم.


أما راما الكيالي فهي أيضاً عملت كمخرجة في مشاريع متنوعة في الأردن خلال السبع سنوات الماضية وترى ان تجربة فيلم "الحيوانات من حولنا" تقدم مجموعة من الأساسيات المهمة للتعليم المبكر عند الأطفال اللذين تتراوح أعمارهم من 1-4 سنوات.    

التعليق