صعوبات تواجه الفرق العراقية المشاركة في دورة الالعاب الاسلامية

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • صعوبات تواجه الفرق العراقية المشاركة في دورة الالعاب الاسلامية

 

  

 بغداد - تواجه الفرق الرياضية العراقية صعوبات ومشاكل أثناء استعدادها للمشاركة في دورة الالعاب الاسلامية المقررة في المملكة العربية السعودية من 8 الى 12 نيسان/ابريل المقبل.

 

 وقدم رئيس البعثة العراقية المشاركة في الدورة حسين العميدي اعتذاره عن الاستمرار في مهمته وطلب من رئيس اللجنة الاولمبية العراقية احمد عبد الغفور السامرائي اعفاءه من المسوؤلية بسبب عدم قناعته بطبيعة التحضيرات التي تواجهها العديد من المشاكل.

 

 وقال العميدي في تصريح لوكالة "فرانس برس": ان طبيعة التحضيرات للمنتخبات العراقية غير مكتملة وتفتقر الى المستلزمات التاهيلية الملائمة ما يهدد نتائج الفرق العراقية التي ستشارك في الدورة.

 

 واضاف: ان تأخير الاستعدادات وعدم دخول المنتخبات العراقية فيها منذ وقت مبكر سيؤدي الى نتائج متدنية لا تنسجم مع اهمية الدورة وحجمها الكبير على الصعيد التنافسي والفني وهي تشهد مشاركة زهاء خمسين بلدا.

 واوضح قائلا: ان رئاسة البعثة العراقية مهمة وطنية يجب ان تقترن بالنتائج الطيبة ولا اريد ان اتحمل المسوؤلية بعيدا عن الاخرين.

 

 من جهته، اعتبر السامرائي ان المشاركة العراقية في هذا المحفل الرياضي هي المقياس الحقيقي لعمل الاتحادات الرياضية، واضاف ان اللجنة الاولمبية العراقية ستكثف من استعدادات الفرق العراقية وتسعى للاستعانة بالمنشات الرياضية لبعض الدول لتدريب فرقنا وتاهيلها لتجاوز الظروف الصعبة.

 

 ويعد امين عام اللجنة الاولمبية العراقية عامر جبار ابرز المرشحين لرئاسة البعثة العراقية الى دورة الالعاب الاسلامية.

 

التعليق