الأطفال الخجولون لا يفسرون المشاعر جيدا

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 

  شيكاجو - قال باحثون إيطاليون إن الأطفال الخجولين يميلون لان تكون ردود فعلهم ضعيفة للفرح او الغضب على  وجوه الاخرين وهو كبت قد يقود لتوترات يعانيها الكثيرون في مراحل لاحقة من حياتهم.


      وكتب واضع الدراسة ماركو باتاجليا من معهد سان رافايل العلمي في  ميلانو أن الاطفال الخجولين يغفلون فيما يبدو عن الدلائل على المشاعر وهو  أمر مهم اجتماعيا. وتابع أن هذه المعلومات الغائبة قد تقود إلى معدلات  أعلى من التوتر والمخاوف الاجتماعية التي يعانيها الأطفال الخجولون في أوقات لاحقة من حياتهم.
ووجد الباحثون في دراسة شملت 49 طفلا إيطاليا خجولا تتراوح اعمارهم بين ثماني وتسع سنوات أن الاطفال يخطئون في فهم مظاهر الفرح والغضب أو المشاعر المحايدة في صور لوجوه عرضت عليهم.


    وافاد التقرير الذي نشر في دورية ذا اركايف اوف جنرال سيكايتري إن  الرصد الكهربائي للمخ أظهر نشاطا أبطأ في مناطق عادة ما تتعلق برد  الفعل لمشاعر الاخرين.


وافاد التقرير كذلك أن وجود الجين الذي يثبط من هرمون سيروتونين  مرتبط كذلك بضعف رد الفعل.

التعليق