جدل في فرنسا حول عرض فيلم "السقوط" عن نهاية هتلر

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • جدل في فرنسا حول عرض فيلم "السقوط" عن نهاية هتلر

 

 
    باريس  - ثار جدل في فرنسا حول فيلم "السقوط" (دير اونترغانغ) الذي يروي آخر ايام هتلر لدى بداية عرضه امس الاربعاء اذ اعتبر البعض ان اداء الممثل السويسري برونو غانز اضفى اكثر مما ينبغي من الانسانية على شخصية الزعيم النازي.


    ويرسم الفيلم صورة عن الدكتاتور محاصرا داخل ملجأه المحصن فيعرض مشاهد من حياته اليومية يظهر فيها يتعامل بلباقة مع سكرتيراته او يقبل ايفا براون بشغف، ولو انه يظهر في احد المشاهد ايضا وهو يوقع على قتل مئات الاف المدنيين برفضه الاستسلام.


    وقال كلود لانزمان مخرج فيلم "شوا" (المحرقة) امس الاربعاء مبديا استياءه لشبكة فرانس2 العامة "حين نشاهد هتلر في هذا الفيلم، نود الاقتراب منه وتفهمه (لكن) علينا الا نحاول تفهم هؤلاء الاشخاص. ان الجرائم التي ارتكبها هذا الرجل تتخطى كل المبررات التي يمكننا ايجادها لها".


    وحذر المؤرخ كريستيان دولاج ردا على اسئلة وكالة فرانس برس من انه "حين يعتمد فيلم حول موضوع سياسي وجهة نظر واحدة، يكون الامر مزعجا نظرا لاحتمال قيام نوع من التعاطف مع الاشخاص الذين نراهم".


    من جهته، قال المؤرخ جان بيار ازيما لصحيفة "لو باريزيان" ان "كل الذين يعتبرون ان هذا الموضوع لا يمكن استنفاده نظرا لما تتميز به الحركة النازية من قدرة على القتل، لن يرضيهم هذا الفيلم وسينددون بالنهج الذي اعتمده المخرج، بل بعيوب الفيلم نفسه".


   وقال منتقدا ان المخرج يسعى "للرد على سؤال "كيف؟": كيف جرت آخر 12 يوما من حياة هتلر، بدون ان يطرح على نفسه سؤال "لماذا"". ورأى سيرج كلارسفلد رئيس جمعية ابناء وبنات اليهود الذين اعتقلوا في فرنسا انه "لا داعي لاثارة جدل حول هذا الفيلم".


   وقال في تصريح لوكالة فرانس برس "انه لامر اعتيادي القول ان الرجل في وجهه الخاص لا يشبه نفسه في وجهه العام. ان شخصا ديموقراطيا عظيما يمكن ان يكون فظا مع سكرتيرته، كما يمكن ان يكون دكتاتورا لبقا مع سكرتيرته. انه امر بدون اهمية".


    ويشاطره الرأي الكاتب اريك ايمانويل شميت مؤلف الكتاب "حصة الاخر" (لا بار دو لوتر) (2001) الذي يتضمن تأملات حول ادولف هتلر وحول الغموض في كل شخص، فيقول ان الفيلم "لا يظهر شيطانا بقرنين وهذا امر جيد".


   واوضح لصحيفة "لو باريزيان" انه "من الحماقة اقامة جدل حول الحق في تصوير هتلر بمظهر بشري. فتلك القصة هي حقا من فعل البشر. ان معتقل اوشفيتز ليس من ابتكار الله".  وفي المانيا ايضا قام جدل حول الفيلم الذي بدأ عرضه في ايلول/سبتمبر الماضي، فأثار تعليقات متباينة بعد ستين عاما على انتهاء الحرب.


    وتساءلت صحيفة تاغسشبيغل الصادرة في برلين "هل يحق لنا رسم صورة رجل مسؤول عن قتل اربعين مليون شخص؟" لكن المسألة مختلفة برأي المخرج اوليفييه هيرشبيغل الذي يرى ان الاستمرار في اعطاء هتلر ملامح وحش غير واقعي اخطر بكثير من كشف وجهه البشري.


   واجرت مجلة شتيرن استطلاعا للرأي عزز هذه الفكرة، اذ اظهرت نتائجه ان 69$ من الالمان يؤيدونها مقابل 26$ يعارضونها. واعتبر المستشار الالماني السابق نفسه هلموت كول ان "هذا الفيلم كان يتحتم تصويره وآمل ان يشاهده اكبر عدد ممكن من الناس".

التعليق