بدء اعمال المؤتمر الدولي حول التأمين الاسلامي الثلاثاء المقبل

تم نشره في الخميس 6 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

 

عمان - تبدأ يوم الثلاثاء المقبل اعمال المؤتمر الدولي حول التأمين الاسلامي "التكافل" في منتجع موفنبك البحر الميت, والذي تنظمه هيئة التأمين الاردنية بالتعاون مع مجموعة المؤتمرات الاسلامية.


 وسيلقي عدد من علماء الشريعة والخبراء والمختصين في الاقتصاد الاسلامي وتطبيقاته الضوء على امكانيات وفرص تطوير احكام ومنتجات التكافل "التأمين الاسلامي" والخطوات التي يجب اتخاذها لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين, خاصة ان منتجات التكافل تلقى اقبالا متزايدا من العملاء بفضل عدالتها واتباعها احكام ومبادئ الشريعة الاسلامية.


 ويشارك في اعمال المؤتمر 200 شخصية من المختصين يمثلون كبريات مؤسسات التأمين والبنوك الاسلامية وعدد من مؤسسات النقد الدولية والعربية, في مقدمتها هيئة التأمين في الاردن, وبيت التمويل الكويتي, والمؤسسة الاسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات التابعة للبنك الاسلامي للتنمية في جدة, ومؤسسة نقد البحرين, وشركة امان الاماراتية, ومركز دبي المالي العالمي, وبنك البحرين والكويت, وبنك رصد للاستثمار, والمؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص, وبنك الجزيرة السعودي, والمجموعة العربية للتأمين "اريج", وشركة التكافل الماليزية, وشركة شيكان للتأمين واعادة التأمين, والاتحاد الاردني لشركات التأمين, وشركة التأمين الاسلامية "الاردن", وميدنت الاردن, والبنك الاسلامي الاردني, والسعودية للتأمين "ميثاق", والشركة السعودية للتنمية الاقتصادية "سيدكو", وميونخ ري لاعادة التأمين, وهانوفر ري لاعادة التأمين, وسويس ري لاعادة التأمين, وسكوتش ري لاعادة التأمين, وشركة اخلاص للتأمين التكافلي, وشركة سوليدرتي- التكافل العائلي, وغيرها من كبرى المؤسسات المالية الدولية.


 ويسبق المؤتمر تنظيم اول ندوة حول اجراءات الاشراف والرقابة على "التكافل" وذلك يوم الاثنين المقبل بتنظيم هيئة التأمين بالتعاون مع المجلس الاسلامي للخدمات المالية (IFSB).


 الى ذلك قال مدير عام هيئة التأمين الدكتور باسل الهنداوي، "ان النمو المتزايد في حجم اعمال التأمين واعادة التأمين الاسلامي "التكافل واعادة التكافل" يعود بالدرجة الاولى الى ما يوفره هذا التأمين من نظام متكامل, كأداة مالية اسلامية من شأنها توزيع الاخطار وتوفير الحماية المتبادلة تحقيقا للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي من خلال تقديم التعويض المناسب".


واضاف ان "التكافل" يعد نظاما شاملا متعارف عليه دوليا كصيغة تأمينية وصناعة تشهد نموا متسارعا في اسواق التأمين العربية والاسلامية والدولية, ولذا كان من الاهمية بمكان انعقاد الندوة والمؤتمر الذين يعقبهما القاء المزيد من الضوء على الجوانب الفنية والمالية والقانونية للتأمين الاسلامي وفق مبادئ الاشراف والرقابة على التأمين المطبقة عالمياً.


 وسيتناول المؤتمر في جلساته مواضيع تتعلق بتاريخ التكافل والمبادئ والاحكام الشرعية التي تنظمه, ومنتجات هذا النوع من التأمين سواء ما يتوفر منها حالياً او في المستقبل, بالاضافة الى بحث العلاقة القائمة بين التكافل والخدمات المالية التمويلية وادارة الموجودات والاصول من خلال منتجات التأمين الاسلامي.

ويستعرض المشاركون في المؤتمر قضايا قانونية وشرعية في التكافل واعادة التكافل, وتسويق منتجات التأمين الاسلامي وتقديم خدماته عبر الانترنت.


 وستخصص الندوة وفقا للهنداوي لبحث سبل الاشراف والرقابة على التكافل في الاسواق والمؤسسات التي تمارس هذا النوع من التأمين وعلاقة ذلك بالتأمين التقليدي, بما في ذلك تعزيز جهود المجلس الاسلامي للخدمات المالية لتطوير المعايير المالية في صناعة التأمين الاسلامي, وتقييم مفاهيم الشريعة والشفافية وانضباط السوق والتحكم المؤسسي ذات العلاقة بتطوير انظمة التكافل, بالاضافة الى توفير الفرصة امام اجهزة الاشراف على التأمين لدراسة تنسيق معايير الاشراف على التكافل ماليا مع المعايير المطبقة على التأمين دولياً. وتقتصر هذه الندوة على مؤسسات وهيئات الاشراف على التأمين وممثلي شركات التكافل الرئيسيين بالاضافة الى الاجهزة الاخرى ذات العلاقة.

التعليق