الحكم يخطف الفوز من توتنهام

تم نشره في الخميس 6 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • الحكم يخطف الفوز من توتنهام


 

   لندن - حرم فريق توتنهام من تحقيق مفاجاة بالفوز على مانشستر يونايتد عندما ارتكب مراقب الخطوط خطأ حرم توتنهام من هدف سجله بالدقيقة الأخيرة من المباراة، فيما وسع تشلسي المتصدر ووصيف بطل الموسم الماضي الفارق الذي يفصله عن مطارده ارسنال حامل اللقب الى 7 نقاط اثر فوزه على ضيفه ميدلزبره 2-صفر، وتعادل منافسه مع ضيفه مانشستر سيتي 1-1 أمس الاول الثلاثاء في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

   وصار رصيد تشلسي 55 نقطة مقابل 48 لارسنال و44 لمانشستر يونايتد الذي تعادل بدوره مع ضيفه توتنهام صفر-صفر، و43 لايفرتون الفائز على بورتسموث 2-1، في حين فشل ميدلزبره في استعادة المركز الخامس الذي ذهب الى ليفربول بعد فوزه على نورويتش سيتي 2-1 الاثنين الماضي في افتتاح المرحلة ورفع رصيده الى 37 نقطة.

مانشستر ينجو بالتعادل

     وعلى ملعب اولد ترافورد امام نحو 68 الف متفرج، فرط مانشستر يونايتد بنقطتين ثمينتين في صراع السباق الى اللقب فارتفع الى 4 عدد النقاط التي افلتت منه في مبارياته العشر الاخيرة.

    وكان الفريقان متعادلين دون أهداف عندما سدد لاعب خط وسط توتنهام  بيدرو ميدنيز قذيفة من على بعد 45 مترا أمسك بها روي كارول حارس مرمى  مانشستر يونايتد ولكن تعدى خط المرمى بمتر على الأقل.

وأبعد كارول الكرة وسمح الحكم باستئناف اللعب دون أن يحتسب الهدف إذ لم  يرفع راي لويس رايته موضحا أن الكرة تعدت خط المرمى.

والقى الحادث بظلاله على مباراة تألق فيها دفاع توتنهام ليتسع الفارق بين مانشستر يونايتد وتشيلسي المتصدر للدوري إلى 11 نقطة.

وقال مارتن جول المدير الفني لتوتنهام لقناة الرياضة في شبكة سكاي  التلفزيونية "يمكنني أن أتفهم ما حدث ولكن من المؤسف أن يحدث ذلك في الوقت الذي تلعب فيه كرة القدم عام 2005 الذي تسود فيه التكنولوجيا.

"أنا سعيد للغاية بالتعادل ولكن بالطبع كان من الجميل أن نحقق الفوز على مانشستر يونايتد على ملعبه في اولد ترافورد." وقال اليكس فيرغسون المدير الفني لمانشستر يونايتد ايضا إن الوقت حان  للاستعانة بالفيديو.

واستطرد "لا أعتقد أنه يمكننا القاء اللوم على الحكم أو مراقب الخطوط  لأن أنا نفسي غير متأكد مما إذا كانت الكرة تعدت خط المرمى، يبدو أن ذلك  حدث ولكني لست متأكدا تماما."

وسيطر مانشستر يونايتد على الشوط الأول وكاد أن يسجل هدفا من تسديدة  للمهاجم الان سميث ولكن بول روبنسون حارس مرمى توتنهام صدها ببراعة.

وسدد الجناح البرتغالي كريستيانو رونالدو كرة اصطدمت بعارضة مرمى  توتنهام كما سدد روي كين قذيفة ولكن خارج المرمى. وعانى مانشستر يونايتد في غياب مهاجميه المصابين رود فان نيستلروي ولويس ساها والمهاجم وين روني  الموقوف، كما انه يعاني من غياب نجمه النرويجي أولي غونار سوليسكيار الذي لم يلعب هذا الموسم وسيغيب حتى انتهاء الموسم.وخسر ايضا مانشستر يونايتد جهود الجناح رايان جيجز للاصابة في الشوط  الأول ولكنه واصل الهجوم.

ولم يهدد توتنهام مرمى مانشستر يونايتد إلا نادرا ولكنه نجح في تمرير الكرات في خط الوسط وسدد روبي كين مهاجم الفريق قذيفة اصطدمت بالعارضة.

وحار لاعبو مانشستر في امرهم وحاولوا بشتى الوسائل ومن جميع الجهات فك رموز دفاع توتنهام وصوب البرتغالي كريستيانو رونالدو وبول سكولز والن سميث ما يزيد على 10 كرات خطرة، وادى الضغط المتواصل الى بعض التخبط الدفاعي في صفوف الضيوف رغم برودة اعصاب اللاعبين في تشتيت الكرات، وكاد الفرنسي نويه باماروت يقدم هدية مجانية لمانشستر عندما ابعد كرة برأسه فاصابت اسفل القائم الايمن لكنها لم تدخل شباك فريقه (58). واحتسبت ركلة حرة لمانشستر في الدقيقة الاخيرة تصدى لتنفيذها الارجنتيني غابرييل هاينتزه لكن الحارس بول روبنسون تألق في صدها. وطالب مانشستر يونايتد بركلة جزاء في نهاية المباراة ولكن الحكم لم يحتسبها.

    واعتمد فيرغسون على بعض اللاعبين الاحتياطين أمثال المهاجم الفرنسي ديفيد بيليون ولاعب الوسط ليام ميلر، إلا انهم لم يستطيعا تقديم الفوز لمانشستر الذي يصارع من أجل تقليص الفارق مع المتصدر تشيلسي ووصيفه أرسنال.

تشلسي يمضي بثقه نحو اللقب

     على ملعب ستامفورد بريدج وامام نحو 41 الف متفرج، كان تشلسي الطرف الافضل في كل شيء وعلى مدار الشوطين لكنه اكتفى بهدفين مبكرين لمهاجمه العاجي ديدييه دروغبا (15 و17) كانا كافيين لاعلان فوزه السابع عشر مقابل 4 تعادلات وهزيمة واحدة، وبات اكثر ثقة في مشواره نحو احراز اللقب لاول مرة في 50 عاما.

وسيستفيد تشلسي من جهود الدولي التشيكي ييري ياروسيك (27 عاما) لاعب وسط سسكا موسكو الروسي الذي انتقل الى صفوفه لمدة 6 اشهر على سبيل الاعارة، حسب ما اعلن وكيل اعمال اللاعب بافل زيكا قبل المباراة.

وقد التقى ياروسيك أمس الاول في لندن مع المسؤولين في النادي اللندني ومدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو، وباتت الزيارة الطبية آخر اجراء سيقوم به قبل توقيع العقد.

يذكر ان رجل الاعمال الروسي رومان ابراموفيتش المساهم الاكبر في نادي تشلسي، يرعى ايضا نادي سسكا الروسي.

    وانقذ السويدي فريديريك ليونغبرغ فريقه ارسنال من الخسارة على ملعبه هايبري امام ما يزيد على 38 الف متفرج، عندما ادرك له التعادل 1-1 في الدقيقة 75 بعد ان تقدم ضيفه مانشستر سيتي بهدف لشون رايت فيليبس (34) الذي سجل هدف السابع في المسابقة.

وكان ليونغبرغ رجل المباراة بين ارسنال وتشارلتون في المرحلة السابقة الاحد، وقد سجل هدفين لفريقه (3-1).

وعلى ملعب اولد ترافورد امام نحو 68 الف متفرج، فرط مانشستر يونايتد بنقطتين ثمينتين في صراع السباق الى اللقب فارتفع الى 4 عدد النقاط التي افلتت منه في مبارياته العشر الاخيرة.

واقترب ايفرتون من مانشستر يونايتد بعد فوزه على ضيفه بورتسموث بهدفين لالن ستابس (29) وليون عثمان (90) مقابل هدف للنيجيري ايغبيني ياكوبو (31) الذي سجل هدفه الثامن في البطولة.

وخسر برمنغهام امام ضيفه بولتون بهدف لماتيو ابسون (66) مقابل هدفين للسنغالي الحجي ضيوف (17) وكيفن نولان (90).

واختتمت المرحلة في وقت متأخرمن مساء أمس الاربعاء بلقاء ساوثمبتون مع فولهام.

التعليق