طالبان يخترعان آلية لقراءة العدادات تحقق وفرا ماليا عاليا

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً


عمان - استطاع طالبان من كلية الهندسة في جامعة الإسراء تحقيق إنجاز علمي يتمثل باستحداث آلية قادرة على قراءة العدادات عن بعد باستخدام شبكة الاتصالات الخلوية المحلية، ما يوفر زهاء المليون دينار شهريا من إجمالي تكلفة تحصيل قيمة فواتير الماء والكهرباء.

ويهدف المشروع الذي حصل على دعم صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ومركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير وشركة الكهرباء الوطنية فضلا عن شركة موبايلكم إلى تطوير نظام الفواتير ورفع مستوى دقته.
وأثبتت دراسات اقتصادية أولية وفق الجهات الداعمة أن "النظام يوفر أكثر من مليون دينار شهريا من إجمالي تكلفة جباية الفواتير".

وقال الطالبان محمد أبو صفية وفادي بطارسة مخترعا الآلية إن "فكرة المشروع الذي تم بإشراف أستاذ علم الهندسة الدكتور ماهر دبابنة تتمثل باستغلال شبكة الاتصالات الخلوية المنتشرة في أنحاء المملكة وإدخال التكنولوجيا إلى كل منزل وجمع بيانات قراءات العدادات بوقت زمني قصير دون الحاجة لإرسال جاب لتحصيلها ما ينعكس إيجابيا على مختلف القطاعات الصناعية والطاقة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".

وأضاف أبو صفية وبطارسة أنهما "بصدد تسجيل اختراعهما في المملكة المتحدة للحصول على البراءة التي تحفظ حقوقهما فيه"، آملين أن" يجد اختراعهما الذي جاء ثمرة جهود مضنية استمرت طويلا جهة تتبناه وتحوله إلى آلية مطبقة على نطاق واسع للاستفادة منه تكنولوجيا واقتصاديا".واعتبر أبو صفية وبطارسة أن "اختراعهما مجد اقتصاديا وأن تطبيقه سيثبت ذلك".

التعليق