هيويت يواصل هجومه على منظمي بطولة أستراليا المفتوحة

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • هيويت يواصل هجومه على منظمي بطولة أستراليا المفتوحة

أديليد - واصل لاعب التنس الاسترالي ليتون هيويت المصنف الثالث على العالم هجومه على منظمي بطولة أستراليا المفتوحة لبطء الملاعب التي تقام عليها البطولة بينما يستعد النجم الاسترالي للمشاركة في منافسات فردي الرجال ببطولة أديليد باستراليا التي انطلقت فعالياتها أمس الاثنين.

ويسعى هيويت إلى الفوز بلقبه الثالث في بطولة أديليد البالغ مجموع جوائزها 419 ألف دولار أمريكي استعدادا لبطولة أستراليا المفتوحة التي ستبدأ في 17 كانون الثاني/يناير الجاري، حيث يلتقي هيويت مع الفرنسي آرنو كليمون في الدور الاول لبطولة أديليد.

وكرر اللاعب الغاضب هيويت هجومه على البطء الذي يتسم به ملعب ملبورن بارك الذي تقام عليه بطولة أستراليا المفتوحة ولكنه أكد أن الحلم الذي يراوده بالنسبة للتنس الان هو أن يفوز بلقب البطولة الاسترالية الكبرى.

وقال "لم يعد الامر يزعجني، ففي نهاية اليوم سيكون على أن أتوجه إلى الملعب وأن أحاول الفوز ببطولة أستراليا المفتوحة وأنا أخطط للسعي إلى الفوز بالبطولة بغض النظر عن نوع الملعب الذي سألعب عليه" ،وكان مسئولو بطولة أستراليا المفتوحة قد رفضوا ادعاءات هيويت ومؤيديه بأن أسطح ملاعب البطولة الاسترالية جرت تبطئتها في عام 2000 بعد تلقي عدة شكاوى من شدة سرعتها.

وقال هيويت انه يستحق معاملة خاصة بسبب انجازاته السابقة ولا يمكنه فهم سبب عدم موافقة المنظمين.

واضاف في مؤتمر صحفي في بطولة اديليد لتنس الرجال للملاعب الصلبة في استراليا  اليوم الاثنين "اعتقدت انني ربما يكون لي بعض النفوذ بعدما اصبحت اللاعب الاول في  العالم لعامين والفوز بلقبين من القاب الجائزة الكبرى لكن من الواضح انه ليس نفوذا كبيرا."

من ناحية أخرى خسر هيويت ومدربه روجر رشيد امس الاثنين أولى مبارياتهما بمنافسات زوجي الرجال في بطولة أديليد أمام الثنائي جوردن كير الاسترالي وجيم توماس الامريكي 6-7 (3-7)و7-6 (7-5) و2-6.

وأبدى هيويت ضيقه من عدم تغيير سطح الملعب الحالي لبطولة أستراليا المفتوحة برغم اعتراضه عليه حيث يصر المسئولون على أن سرعة الملعب لم تتأثر بشيء.

وقال هيويت الفائز بلقبي غراند سلام ولكنه لم يتخط أبدا الدور الرابع في بطولة أستراليا المفتوحة خلال ثماني محاولات، في الوقت الذي سبق له الفوز فيه ببطولتي أمريكا المفتوحة وويمبلدون "إنني فعلا في حيرة من الامر كله، وللحق أقول أنني ضقت ذرعا به .. إنني مستعد للفوز بأي شيء على أي ملعب. وبطولة أستراليا المفتوحة تعني بالنسبة لي أكثر بكثير مما يعنيه أي شيء آخر، لذلك فإنني سألعب بها وأنافس بكل ما أوتيت من قوة".

وفي بقية مباريات الدور الاول لمنافسات فردي الرجال ببطولة أديليد التي جرت أمس فاز النمساوي يورغين ميلزر المصنف الثامن بالبطولة على التشيكي توماس بيرديتش 6-4 و4-6 و6-3.

وفاز الفرنسي سيريل سولنييه على الاسترالي بول باكانيللو 6-2 و7-6 (7-3).

وفاز السويدي توماس إنكفيست الفائز بلقب البطولة عام 1999 على الهولندي ريمون سلوتر 6-3 و6-1.

وفاز البلجيكي أوليفيه روخاس على الفرنسي آنتوني دوبوي 6-3 و3-6 و6-1.

وترشح جميع توقعات البطولة هيويت للوصول إلى مباراة النهائي مع السويدي يواكيم يوهانسون صديق شقيقة هيويت الصغرى جاسلين.

التعليق