السعودية تصعد خلافها التجاري مع البحرين

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

الرياض- هددت السعودية امس بفرض رسوم جمركية على السلع الاجنبية المعفاة من الرسوم الجمركية المستوردة عبر دول خليجية في تصعيد جديد لنزاعها مع البحرين بشأن اتفاق تجاري أبرمته الاخيرة مع الولايات المتحدة.

 وقال ابراهيم العساف وزير المالية السعودي إن المملكة ستبحث امكانية اتخاذ اجراءات ضد السلع الاجنبية المستوردة عبر دول خليجية لحماية الصناعة المحلية. ونقلت تصريحاته وكالة الانباء السعودية.

 ووقعت البحرين في ايلول (سبتمبر) الماضي اتفاقا للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة يمنح السلع الامريكية موطئ قدم في دول مجلس التعاون الخليجي التي اتفقت على توحيد الرسوم على السلع الاجنبية لتصبح 5%.

 وأثار الاتفاق غضب السعودية التي تخشى من اعادة بيع سلع امريكية معفاة من الجمارك مستوردة عن طريق البحرين.

 ويسمح بحرية انتقال السلع بين دول المجلس السعودية والبحرين والكويت وقطر وعمان والامارات.

 وقال العساف إن أي دولة عضو في مجلس التعاون توقع اتفاقا للتجارة الحرة مع بلد اخر من خارج المجلس تخالف الاتفاقات الاقتصادية.

 ودافعت البحرين عن الاتفاق بينما تجري دول أخرى مثل عمان والامارات مباحثات لابرام اتفاق مماثل مع الولايات المتحدة. ويحظى الاتفاق الامريكي البحريني بتأييد كبير في أوساط الاعمال الامريكية ومن المتوقع أن يقره الكونجرس هذا العام.

 ويقول مسؤولون تجاريون أمريكيون إن الاتفاق مع البحرين تم في اطار مساع أوسع نطاقا لتعزيز التكامل الاقتصادي مع الشرق الاوسط.

التعليق