الاسترالي فيليبوسيس يقع مجددا بفخ النساء

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

بيرث - كتب نجم التنس الاسترالي مارك فيليبوسيس فصلا جديدا في حياته العاطفة الثرية عندما ظهر في إحدى التدريبات قبل انطلاق بطولة كأس هوبمان التي تستضيفها مدينة بيرث الاسترالية بصحبة عارضة أزياء أمريكية شابة.

وسار النجم الاسترالي الوسيم الذي نجح بنظراته اليونانية الايطالية في اصطياد عدد من النجمات الجميلات على مدار أعوام عديدة واضعا يده في يد عارضة الازياء والممثلة الامريكية أليكسيس باربرا عقب انتهاء إحدى تدريباته الجمعة الماضي قبل انطلاق أولى بطولات موسم 2005 في التنس في اليوم التالي.

كانت باربرا في السادسة عشرة من عمرها عندما وضعت صورها بتقويم لعام 2004 ضم صورا لعدد من تلاميذ الثانوي الاكثر جاذبية في مدينة ميامي الامريكي قبل أن تشارك في فيلمين سينمائيين للمراهقين لم يحققا رواجا كبيرا.

حيث لعبت باربرا دور الفتاة الجميلة في فيلم "إجازة شتوية" عام2002، ثم لعبت دور ليزا في فيلم "فريندلاند" بعد عام واحد.

أما فيليبوسيس الذي مر بموسم ضعيف من حيث النتائج والانجازات في 2004 والذي لقي خلاله 11 هزيمة مقابل 19فوزا فقد ارتبط اسمه بعدد من النجمات الجميلات مثل نجمة التنس الروسية الجميلة أنا كورنيكوفا والممثلة الامريكية تارا ريد ونجمة موسيقى البوب الاسترالية دلتا جودريم ثم مع وريثة سلسلة فنادق هيلتون العالمية باريس هيلتون.

ولم يهتم فيليبوسيس وأحدث صديقاته أليكسيس باربرا في إخفاء علاقتهما الحميمة عندما سارا وكل منهما ممسكا بيد الاخر لنحو نصف مسافة ملعب "بيرسوود دوم" الفسيح بينما سار خلفهما نيك والد فيليبوسيس يحاول الاتصال من هاتفه المحمول وخلفهم عضو آخر من حاشية اللاعب الاسترالي الشهير.

وقد أكد فيليبوسيس وجود علاقة عاطفية جديدة في حياته مع النجمة الامريكية الصغيرة عندما قال لاصدقائه المشاركين في البطولة الاسترالية "نعم إنها أمريكية. وهي صديقتي الجديدة واسمها أليكسيس".

أمضى فيليبوسيس وقتا طويلا في ميامي قبل انتقاله إلى كاليفورنيا قبل عدة أعوام وحاول فيليبوسيس منذ لك الحين تغيير شكل مشواره المهني بالتعامل معه بصورة أكثر جدية وبذل المزيد من الجهد لتحقيق ذلك.

ولكن الشكل الجاد لفيليبوسيس لم يدم طويلا وتردد أن علاقته الطويلة مع دلتا جودريم أكثر مطربات البوب الاستراليات شعبية (والتي نجت من مرض السرطان) كانت أحد أسباب كبوته الكبيرة في التنس التي تعرض لها حديثا.

وكان فيليبوسيس قد انفصل عن جودريم في شهر تشرين الاول/أكتوبر الماضي، في الوقت الذي شوهد فيه النجم الاسترالي مع وريثة عائلة هيلتون الثرية باريس في الولايات المتحدة ولكن الطرفين أنكرا وجود علاقة عاطفية بينهما.

وبينما يستعد فيليبوسيس إلى تمثيل بلاده اليوم مع زميلته أليشيا موليك في أولى مبارياتهما ببطولة كأس هوبمان بأستراليا، أكد فيليبوسيس أنه يتلهف لغلق الباب على موسم 2004 بجميع أحداثه المخيبة للامال بالنسبة له.

ويأمل فيليبوسيس في إضافة لقب آخر إلى اللقب الوحيد الذي فازت به أستراليا في البطولة المقامة على أرضها قبل ستة أعوام تقريبا في 1999، وكان فيليبوسيس هو لاعب المنتخب الاسترالي الذي فاز بلقب كأس هوبمان في ذلك العام مع زميلته (آنذاك) يلينا دوكيتش والتي حاليا تلعب تحت راية صربيا ومونتغمرو يوغسلافيا سابقا.

ولكن الامر لن يكون سهلا على فيليبوسيس هذا العام في ظل وجود عدد كبير من النجوم الكبار في البطولة. ولن تكون مباراته الاولى في البطولة اليوم أكثر سهولة حيث سيواجه النجم السلوفاكي دومينيك هرباتي في مباراة فردي الرجال بين المنتخبين الاسترالي والسلوفاكي.

وبرغم ما يضيفه حرص فيليبوسيس على الفوز من ضغوط عليه الا أنه أكد مجددا إصراره على إثبات أنه يستطيع العودة إلى سابق عهده مع التألق والانجازات في التنس بعد أن أصبح الان المصن فرقم 109 على العالم.

وقال فيليبوسيس "لدي هدف بسيط .. أريد أن أبدأ العام بقوة والاستمتاع بوقتي والعودة إلى التنس من جديد".

التعليق