تكريم الفائزين بجائزة الملك عبدالله للإبداع

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • تكريم الفائزين بجائزة الملك عبدالله للإبداع

  عمان- قدم الشاعر التونسي يوسف رزوقة الحاصل على جائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في الإبداع الشعري مناصفة مع الشاعر حيدر محمود، مجموعة قراءات شعرية وذلك في الأمسية التي اقامها اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين مساء أول من امس تكريماً للشاعرين على انجازهم الثقافي.

ومن القراءات التي قدمها رزوقة ماء بارد، وهذا عام آخر، ومحاولة أخيرة ومنها مايلي:

لم يبق من رأس السنة
إلا القليل
وبعض ما قالته "شيمة"..
ظهر اليوم ، لي
لم يبق إلا بعض يوم
بغض اصداف
بصحن اللحظة الزرقاء
والشمس الأخيرة عرض هذا البحر
والحلم المؤجل.

هل نعود؟
..وكان ذلك ظهر هذا اليوم:
"شيمة" في تمام بهائها
والأصدقاء يزقزقون هنا
ويصتادون أصدافاً
و"شيمة" ملء ضحكتها وخضرتها
تلملم ما تبقى من غموض خارج المعنى
وتدعوني إلى الصمت:
المحاولة الأخيرة للبكاء.

وتغنى الشاعر في بعض الأبيات المرتجلة بعمان مبدياً اعتزازه بالأردن قيادة ومثقفين، كما ألقى رزوقة بعض الأبيات من ديوانه الفراشة والديناميت.
 كما قدم الشاعر خالد فوزي عبده مجموعة قصائد ترحيبية بالشاعرين كما قدم قصيدة بعنوان حكايتي مع الحرف العربي يقول في مطلعها:

أحببته مذ كنت طفلاً  وعشقته رسماً وشكلاً
ووعيته سراً تحير فيه عقلي كيف يجلى..
ناجيته وفتحت أبواب الخيال له، فحلا
يارُبّ حرفٍ لاح لي بجماله الوضاح سهلا
قلدته وأناملي تجري على القرطاس وجلى.

وكان رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين محمد العبادي قد هنأ الشاعر التونسي يوسف رزوقة والشاعر حيدر محمود على الجائزة، وفي نهاية الأمسية قدم العبادي درع الإتحاد لرزوقة ومحمود.

التعليق