الفيصلي ينهي صمود شباب الحسين

تم نشره في الأحد 2 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • الفيصلي ينهي صمود شباب الحسين

تنفس الفيصلي الصعداء بعد ان ادرك له هيثم الشبول هدف الفوز في الدقائق الاخيرة من المباراة اثر الضربة الحرة المباشرة التي نفذها وحاول مدافع شباب الحسين رامي جبلاوي ابعادها ولكن الكرة استقرت في الشباك.. ليواصل الفيصلي صدارته للدوري برصيد 18 نقطة فيما بقي رصد شباب الحسين "3" نقاط.

وجاءت المباراة التي شهدها ستاد الملك عبدالله في ختام المرحلة السادسة قوية ومثيرة بعد ان شدد الفيصلي حصاره على مرمى شباب الحسين الذي حاول الخروج بنقطة من حارسه محمد حلاوة الذي كان بطل المباراة ولكن المنطق فرض نفسه في النهاية.

بطاقة المباراة

1/صفر

مثل الفريقين

الفيصلي/ عامر شفيع لحراسة المرمى, مهند محادين, محمد خميس, محمد زهير, حاتم عقل, خالد سعد, خالد نمر "راتب العوضات", قصي ابو عالية, هيثم الشبول, اركان نجيب "سراج التل", نادر جوخدار "مؤيد سليم".

شباب الحسين/ محمد حلاوة لحراسة المرمى, رامي جلاوي, نضال الجنيدي, صلاح ابو جعفر, عمرو الصوالحي, اسامة الخطيب, نبيل ابو علي "ثائر عبد", احمد ابو عالية, غانم حمارشة, امجد الشعيبي, تيسير عامر.

الحكام/ حسن مرشود للساحة وعاونه محمد عادل وفتحي العرباتي ومحمود الخطيب رابعا, وانذر كل من احمد ابو عالية واسامة الخطيب من شباب الحسين ومهند محادين من الفيصلي.

هدف المباراة

هيثم الشبول د 82

تراوح الاداء في الشوط الاول ما بين الهدوء في اغلب اوقاته والنشاط احيانا خاصة من قبل الفيصلي الذي كان الافضل والاخطر بعد ان فرض خماسي خط الوسط سيطرته على منطقة المناورة التي تواجد فيها خالد نمر وابو عالية والشبول الذي كان الافضل بين زملائه والاكثر جدية بعدا ن تحرك بحرية دون التقيد في مكان محدد وهيأ لها ركان نجيب وجوخدار اكثر من كرة ولكن دون ان تكون هناك نتيجة بعد ان احسن جبلاوي والخطيب والجنيدي فرض الرقابة عليهما.

وتوغل الشبول داخل منطقة الجزاء بعد ان راوغ اكثر من لاعب وعكس كرة نموذجية امام المرمى تجاوزت الجميع ولم تجد من يكملها وتألق حلاوة بابعاد تسديدة خالد سعد الى ركنية وابعد جبلاوي الكرة اثر الدربكة التي احدثها مهند محادين بعد ان لعب كرة خلفية خدعت الحارس وكادت ان تكون هدفا.

الفيصلي برغم افضليته وسيطرته على مجريات اللعب الا انه افتقد للجدية والتركيز امام مرمى شباب الحسين وبالغ نجومه بالمراوغة والاحتفاظ بالكرة مما سهل من مهمة الدفاع بابعاد الخطر عن مرماهم.

بدوره شباب الحسين حاول اغلاق منطقته الخلفية وفرض رقابة لصيقة على مفاتيح اللعب في الفيصلي وانحصر اداء احمد ابو عالية بمراقبة شقيقه قصي فيما كان دور نبيل ابو علي ايقاف خالد نمر وبدا واضحا ان دور لاعبي خط الوسط دفاعي انحصر بشكل كبير وهذا اثر كثيرا على هجمات شباب الحسين التي جاءت خجولة وقليلة ومن اجتهادات فردية ولم يتهدد مرمى شفيع فعليا الا من تسديدة تيسير عامر من خارج منطقة الجزاء جاءت باحضان شفيع وابعاد شفيع الكرة قبل ان يجتاز الخط اثر الركنية التي نفذها امجد الشعيبي.

وكاد الهدوء يسيطر على اداء الفريقين لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

حصار

مع بداية الشوط الثاني دفع الفيصلي بكامل قواه الهجومية نحو مرمى شباب الحسين لاصطياد شباك حلاوة وكاد جوخدار ان يفتتح التسجيل بعد ان انفرد اثر تمريرة هيثم الشبول ولكن حلاوة امسك بالكرة بعد اصرار جوخدار على مراوغته وعاد سعد ليواجه المرمى بعد ان تركته تمريرة اركان يواجه المرمى وسدد الكرة بجانب القائم.. وتألق حلاوة بابعاد تسديدة حاتم عقل.. واجرى مدرب الفيصلي محمد اليماني تبديلا باشراك مؤيد سليم بدلا من نادر جوخدار لتفعيل القدرة الهجومية للفريق واتبعه باشراك سراج التل مكان اركان نجيب وبعد دقائق من اشراكه اطلق مؤيد كرة قوية ابعدها حلاوة بحضور مميز اصيب على اثرها ومع مضي الوقت وشعور الفيصلي بحرج موقفه شدد لاعبوه الحصار على مرمى شباب الحسين الذي عاد للدفاع عن مرماه وترك غانم حمارشة وحيدا في المقدمة..

وجاء دور مهند محادين باضاعة الفرص بعد ان وصلته عرضية الشبول ولكن رأسيته مرت بجانب القائم. وارتفعت حرارة المباراة مع مضي الوقت واخرج الحكم البطاقة الصفراء لمهند محادين لاحتكاكه مع رامي جبلاوي.. وفي الدقيقة 82 احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة من على حافة منطقة  الجزاء نفذها الشبول وحاول جبلاوي ابعادها ولكنها, استقرت في الشباك هدف التقدم للفيصلي..

وحاول شباب الحسين فيما تبقى من وقت تعديل النتيجة بعدا ن تحرر من المواقع الخلفية وسنحت له فرصة وحيدة اثر الركنية التي نفذها عمرو الصوالحي واخطأ عامر شفيع بتقديرها لتمر من امام المرمى دون ان تجد من يكملها.

ومضي ما تبقى من وقت في حوار بين الفريقين حاول من خلاله شباب الحسين ادراك التعادل ولكن الفيصلي قبض على الفوز وحافظ على تقدمه حتى نهاية المباراة ليواصل صدارته للدوري برصيد "18" نقطة.

التعليق