جزاء حفظ ماء وجه الوحدات

تم نشره في الأحد 2 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • جزاء حفظ ماء وجه الوحدات

انقذت ركلة الجزاء غير الصحيحة التي احتسبها الحكم اسماعيل الحافي لمصلحة الوحدات في الدقيقة 87،بداعي لمس ليث الدردور الكرة وهو داخل منطقة الجزاء،مع ان ليث قطع الكرة ويده خارج المنطقة،فريق الوحدات من خسارة نقطتين جديدتين،ومنحته فوزا صعبا وغير مستحق على الرمثا،ليبقى فارق النقاط مع الفيصلي المتصدر (4 نقاط).

ونجح رأفت علي في ترجمة ركلة الجزاء لمصلحة فريقه في الدقيقة 87،لتلتهب المباراة ويسود اعتراض شديد من جمهور واداريي الرمثا،استمر حتى انتهاء المباراة حيث عمد رجال الامن العام للمحافظة على الامن واحتواء شغب نفر من الجمهور،صب جام غضبه على الاتحاد والتحكيم.

المباراة جاءت جيدة المستوى ولم ينجح الفريقان في ترجمة الفرص المتاحة للتهديف،حتى جاءت ركلة الجزاء لتنقذ الوحدات والدوري معا!.

* تعادل سلبي

سيطر التعادل السلبي على نتيجة الشوط الاول, الذي جاء متوسط المستوى وحاول فيه الفريقان الوصول الى المرمى وهز الشباك, ولاحت في الافق تباشير اكثر من هدف, لكن صحوة الحارسين محمود قنديل وفايز الزعبي اضف الى ذلك رعونة المهاجمين في استغلال الفرص دون ان يتم ترجمتها الى اهداف.

الوحدات بدأ المباراة بتشكيلة قوامها محمود قنديل في حراسة المرمى, وترك هيثم سمرين كظهير قشاش خلف اشرف شتات, فتولى كلاهما رقابة مهاجمي الرمثا حسام عبد العظيم وفريد الشناينة, وتولى باسم فتحي وفيصل ابراهيم مهمة الانطلاق من طرفي الملعب, ومساندة عيسى السباح في الميمنة وسفيان عبدالله في الميسرة, فيما عمد حسن عبدالفتاح وعبدالله الديسي الى بناء الهجمات من العمق, ومحاولة ايصال  الكرات الى ثنائي الهجوم محمود شلباية وعلاء ابراهيم, مع التركيز على ميسرة الرمثا التي اصبحت طريقها سالكة امام هجمات الوحدات الذي ظهر بشكل افضل من منافسه الرمثا في الدقائق الاولى.

من جانبه عمل الرمثا الى اغلاق المنافذ المؤدية الى مرمى فايز الزعبي, فترك ابراهيم السقار ويزن زحراوي يراقبان شلباية وعلاء وبقي الظهيران ضياء ذيابات وليث الدردور يقومان بدور دفاعي بحت وحذر في الانطلاق نحو الامام, وفي ذات الوقت بذل عيسى عزايزة وداود ابوالقاسم وعمر كمال وطارق المصري جهدا وافرا في الضغط على مفاتيح لعب الوحدات والعبور من مختلف المحاور وعكس الكرات العرضية نحو فريد الشناينة وحسام عبدالعظيم, وشيئا فشيئا تخلى الرمثا عن حذره الدفاعي وانطلق الى نصف ملعب الوحدات الذي شعر بالخوف فتراجع قليلا الى الوراء وفترت وتيرة ادائه, ووقع شلباية في مصيدة التسلل اكثر من مرة, وبعد مرور نصف ساعة اجرى الوحدات تبديلا ضروريا فأشرك رأفت علي مكان السباح, لكن سفيان بقي في الميسرة ولعب رأفت في الميمنة وسط استغراب الكثيرين.

فرص الشوط الاول بدأت بقذيفة هائلة من عبدالله الديسي مرت فوق العارضة, ورد الرمثا بحرة مباشرة من ليث الدردور على رأس عمر كمال علت العارضة, وعاد حسام عبدالعظيم واستقبل كرة من مشارف الجزاء فسددها عالطاير مرت بمحاذاة القائم, وعادت فرص الوحدات بعرضية سيطر عليها الحارس قبل ان يدكها شلباية برأسه واخرج السقار الكرة لركنية وكادت ان تخادع الزعبي, فيما مرت عرضية داود ابوالقاسم فوق القنديل دون ان تجد من يكملها في الشباك, وسدد عيسى عزايزة كرة في احضان القنديل, وتحولت قذيفة فريد الشناينة الى ركنية من القنديل ووفي الدقائق الاخيرة تخطى محمود شلباية دفاع الرمثا وسدد كرة ضعيفة في احضان الحارس.

الفرج يأتي متأخرا

وفي الشوط الثاني دفع الرمثا بورقة حسين الشناينة مكان طارق المصري وتقدم الوحدات الى منطقة جزاء الرمثا, فسدد رأفت علي كرة في العلالي وعاد الرمثا واشرك احمد هايل مكان حسام لتعزيز قدراته الهجومية, ونفذ سفيان حرة مباشرة خلصها الحارس قبل ان يستغلها شلباية, واشرك الوحدات المهاجم خلدون فهد بعد طول غياب بدلا من علاء ابراهيم الذي لم يثبت حضوره بعد.

وتراجع اداء الوحدات بشكل اثار اعصاب جماهيره التي صبت جام غضبها على ادارة النادي, واقفل الرمثا المنافذ المؤدية الى مرماه فحاول الوحدات التسديد من خارج المنطقة, فسدد خلدون كرة مرت بجانب القائم, ودفع الوحدات بآخر اوراقه عندما اشرك عوض راغب مكان الديسي, ولم تجد ركنية رأفت التي افلتت من الحارس الزعبي من يكملها في المرمى, واطلق باسم  فتحي كرباجا امسكه الحارس الزعبي على دفعتين.

وظهر واضحا ان لاعبي الوحدات على غير مستواهم المطلوب, فلا التمريرات دقيقة ولا مخزون اللياقة يسعفهم على الجري مع الكرة, وفي المقابل اشرك الرمثا آخر اوراقه متمثلة بخالد قويدر مكان داوود المصاب فتحرر الرمثا الى الهجوم الخاطف مستغلا سرعة اطرافه في محاولة ايصال الكرات لفريد وقويدر.

وسدد سفيان عبدالله قذيفة من خارج المنطقة تألق فايز الزعبي في صدها, ومرت قذيفة خلدون فهد الارضية بجانب القائم لتؤكد حجم النحس الذي يلازم الوحدات عموما, في ظل براعة مدافعي الرمثا على اغلاق المنافذ واحتسب الحكم ركلة جزاء مشكوك بصحتها لمصلحة الوحدات بداعي قطع ليث الدردور الكرة بيده داخل منطقة الجزاء, اعترض عليها الرمثا بشدة على ان المخالفة حدثت خارج منطقة الجزاء وتصدى رأفت علي لتنفيذها فوضعها في الشباك هدفا في الدقيقة 88 حفظ ماء وجه الوحدات, وسط سخط جماهيري واداري على الحكم.
ومضت الدقائق الاخيرة عصيبة داخل  الملعب, وسط محاولات رمثاوية للتعويض دون جدوى.

مثل الفريقين:
الوحدات: محمود قنديل, هيثم سمرين, اشرف شتات, فيصل ابراهيم, باسم فتحي, سفيان عبدالله, عيسى السباح (رأفت علي), حسن عبدالفتاح, عبدالله  الديسي (عوض راغب), علاء ابراهيم (خلدون فهد), محمود شلباية.

الرمثا: فايز الزعبي, يزن زحراوي, ابراهيم السقار, ليث الدردور, ضياء ذيابات, عيسى عزايزة, داود ابوالقاسم (خالد قويدر), عمر كمال, طارق المصري (حسين الشناينة), فريد الشناينة, حسام عبدالعظيم (احمد هايل).

التعليق