الشعلان يحذر من نشوء هلال شيعي صفوي

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

عمان- حذر وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان من "نشوء هلال شيعي صفوي في المنطقة يمتد من إيران مرورا بسورية وصولاً  الى لبنان، يعيث فسادا في العراق والمنطقة " واصفا تصريحات جلالة الملك مؤخرا حول هلال شيعي بأنها دقت ناقوس الخطر في هذا الشأن".

 وحث الشعلان في تصريحات خاصة لـ " الغد" مؤتمر دول الجوار العراقي المزمع عقده في عمان في السادس من كانون الثاني"يناير" الحالي إلى " الضغط على سورية وإيران للحؤول دون دعمهما لجماعات ارهابية تنشط بفاعلية يوميا على الساحة العراقية".

وقال إن "من شأن المؤتمر ان يدعو دمشق وطهران إلى وقف تدخلهما في الشأن العراقي، وأن تتركا الشعب العراقي ليقرر مصيره دون تدخل من أحد".

 ووعد الشعلان بأنه "سينشر خلال اليومين المقبلين على الملأ اعترافات مصورة على اشرطة فيديو لأفراد تورطوا في العبث بأمن العراق، بطلب من جهات أجنبية". على حد وصفه.

وتوقع أن "تجرى الانتخابات في الثلاثين من الشهر الحالي، على الرغم من كل المحاولات التي تدفع  الى التأجيل"،  مؤكدا أن "العراق يحتاج الى ستة أِشهر قادمة لتحقيق الأمن والاستقرار، بعد أن يستكمل بناء جميع قطاعاته العسكرية القادرة على ضبط حالة الفلتان الأمني التي تعيشها البلاد".

وألمح الوزير الى أن "الانتخابات المنوي إجراؤها في 30 الحالي قد يشوبها التزوير، بسبب التجاوزات الكبيرة على حالة الناخب العراقي، والتي أوجدها قانون إدارة الدولة الموضوع بتوجيه من الحاكم الاميركي السابق بول بريمر".

وقال إن " قانون ادارة الدولة اتاح المجال لدول الجوار العراقي لتتدخل في عملية لانتخابات باستغلال ثغرات القانون والزج بعناصر من خارج العراق للتصويت في الانتخابات وبالتالي تزوير إرادة الشعب العراقي".

ولفت إلى أن " أبو مصعب الزرقاوي الذي يقود عمليات المقاومة في العراق الآن هو صنيعة إيرانية، القصد منها زعزعة أمن واستقرار العراق"، واصفا الأهداف الإيرانية من وراء ذلك بأنها " مفضوحة ومكشوفة للجميع".

التعليق