توجيه التهمة الى 15 شخصا في بولندا بتسليم أسلحة الى صدام حسين

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

وارسو - وجهت المحكمة العسكرية في وارسو التهمة الى 15 شخصا بارتكاب "تجاوزات في بيع أسلحة للعراق" خلال فترة الحظر على تسليم معدات عسكرية لهذا البلد، حسبما اعلن ناطق باسم النيابة العامة امس الجمعة.

 واوضح الكولونيل داريوش كنابتشينسكي في تصريحات اوردتها وكالة الانباء البولندية ان بين المتهمين ستة عسكريين بولنديين وسبعة مدنيين بينهم مواطنان بولنديان من اصل عربي ومواطن اجنبي، بدون ان يحدد هوية هذا الاخير.

 وقالت النيابة العامة في بيان ان "التحقيق اظهر ان هؤلاء الاشخاص باعوا بين نيسان 2000 وتشرين الثاني 2002 الى شركات عربية 280 نظام دفع وعناصر اخرى لصواريخ "دبليو-755 فولوكوف"، تم تصديرها فيما بعد الى العراق لتحديث جيشه".

 وكانت مجلة "شتيرن" الالمانية كشفت المسألة قبل اكثر من عام، موضحة ان شركات المانية وكذلك سورية وروسية وبولندية وكورية جنوبية واميركية واردنية وتركية سلمت العراق معدات عسكرية خلال فترة الحظر.

 وذكرت المجلة ان شركة بولندية وقعت في 28 نيسان 2002 عقدا لتسليم نظام صدام حسين 32 نظام دفع للصواريخ بقيمة 1.3 مليون دولار.

 ويواجه المتهمون عقوبات يمكن ان تصل الى السجن عشر سنوات.
 

التعليق