قوة الفيصلي الضاربة ومنطقية الاداء من شباب الحسين

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • قوة الفيصلي الضاربة ومنطقية الاداء من شباب الحسين

حوار بلغة مفهومة

  الحوار في لقاء اليوم  سيكون بين قوة الفيصلي الضاربة ومنطقية أداء شباب الحسين، فالاول يمضي قدما بانتصاراته والصدارة, والثاني يسعى لتحسين صورته والتقدم على سلم الترتيب. ونظريا تبدو مهمة الفيصلي سهلة وسانحة لمواصلة انتصاراته والحفاظ على الصدارة التي قبض عليها منذ الاسبوع الثاني.

وهو يريد الابقاء على فارق النقاط الاربع التي تفصله عن الوحدات, واستغلال الفوارق الفنية التي تميل لصالحه بوجود كوكبة من النجوم في المراكز الاربعة، الفريق يعتمد على تنفيذ طريقة (3،5،2) مع منح الطرفين حرية التقدم واسناد المهاجمين وعكس الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء عن طريق خالد سعد من الميسرة وحاتم عقل من الميمنة لاستثمار قدرات جوخدار في التسجيل واقتناص الفرص, و كذلك أركان نجيب الذي يميل أدائه الى تهيئة الفرص والعودة الى الخلف لاستلام الكرات وافساح المجال لجوخدار للتحرك أكثر, منطقة الوسط في الفريق هي الاكثر حيوية ونشاطا ومفتاح الفوز الحقيقي بوجود الشبول وقصي أبو عالية وخالد نمر, وهذا الثلاثي يجيد تنويع الخيارات الهجومية وتمويل المهاجمين وأحيانا ينوبون عنهم بالتسجيل وخاصة هيثم الشبول (متصدر الهدافين ) الى جانب زميله نادر جوخدار. ولكن تبرز هنا ملاحظة أن الفريق يتأخر في الوصول الى شباك الخصم الى الشوط الثاني. شباب الحسين الذي ما زال يبحث عن نفسه بعد أن ضل طريق الفوز بعد فوزه في افتتاح الدوري على الاهلي ومنذ ذلك اليوم تلقى الخسارة تلو الاخرى ويعاني الفريق من ضعف واضح في الخط الخلفي له, حيث تلقى مرماه (17) هدفا في المباريات الخمس التي خاضها, ولكن مع وجود السوري الجبلاوي الذي شارك لاول مرة في الاسبوع الماضي, وعودة أحمد دعسان قد يصبح الفريق أفضل حالا، شباب الحسين سيعمد على أغلاق منطقته الخلفية بأحكام بتثبيت أحمد دعسان وصلاح أبو جعفر وعمرو الصوالحي وعصام أبو هلالة ومن خلفهم الظهير القشاش سليم جبلاوي لادراكهم مدى قوة الفيصلي الهجومية, ما يستدعي فرض رقابة صارمة على مفاتيح اللعب,  وخاصة منطقة الوسط, وهذا الدور يقوم به أبوعالية وتيسير عامر والقططي في حال مشاركته والشعيبي، والاعتماد على الهجمات المرتدة  واستثمار سرعة حمارشة وميزته في الانطلاقات السريعة, ولكن دفاع الفيصلي الذي يعود عدنان عوض لقيادته وبوجود محمد زهير ومحمد خميس لن يكون من السهل اختراقه من قبل حمارشة وحدَه وهو بحاجة للأسناد من الوسط أيضا وربما يكون تيسير عامر هو الاقرب للقيام بهذا الدور.

التشكيلة المتوقعة

الفيصلي: عامر شفيع لحراسة المرمى عدنان عوض، محمد زهير، محمد خميس، خالد سعد، حاتم عقل، قصي أبو عالية، خالد نمر، هيثم الشبول، نادر جوخدار، أركان نجيب.

شباب الحسين : محمد حلاوة لحراسة المرمى، سليم جبلاوي، أحمد دعسان، صلاح أبو جعفر، عمرو الصوالحي، عصام أبو هلالة، أحمد أبوعلية، عبدالله القططي، تيسير عامر، غانم حمارشة.

التعليق