جمعية البنوك تؤيد "العربي" ضد مزاعم تمويل تنفيذ عمليات

تم نشره في الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2004. 09:00 صباحاً
  • جمعية البنوك تؤيد "العربي" ضد مزاعم تمويل تنفيذ عمليات

في ضوء ما يتعرض له البنك العربي من حملات تشهير ظالمة، أعلنت جمعية البنوك موقفها المؤيد والمؤازر للبنك العربي ضد الادعاءات التي تهدف في الاساس الى النيل من مؤسسة مصرفية عربية كبيرة لها تاريخ عريق وسجل ناصع في الالتزام بقوانين وتعليمات الدول التي تعمل فيها, وتحرص على اموال المودعين وتعمل ضمن انظمة ورقابة البنك المركزي الاردني والبنوك المركزية في الدول التي يتواجد فيها, ومنها البنك الفيدرالي الاميركي,

جاء ذلك ردا على ما ورد في الاخبار من ان مجموعة من الاشخاص قامت برفع دعوى امام المحكمة الفيدرالية في نيويورك ضد البنك العربي مدعين انهم ذوو ضحايا وزاعمين ان البنك مول عائلات منفذي العمليات.

وقال بيان صحفي اصدرته جمعية البنوك امس "لقد اثبت التاريخ الطويل للبنك العربي ومنذ تواجده المبكر في الاسواق الاوروبية والعالمية انه يطبق اجراءات صارمة للتأكد من سلامة العمليات المصرفية, حيث لم تسجل عليه يوما اي مخالفة او تجاوز للقوانين والتعليمات الصادرة عن الجهات الرقابية والرسمية المعنية طوال عمله".

وتابعت الجمعية "ان اطلاق الاتهامات بدعم الارهاب على المؤسسات المالية العربية امر غير مقبول, وترى الجمعية ان محاولة ربط الارهاب بمؤسسات مصرفية عربية عريقة كالبنك العربي, تنفذ عمليات مصرفية شفافة معلنة للجميع, وتستند الى مبادئ مصرفية سليمة هو تجاوز على القوانين والاعراف المصرفية".

ان جمعية البنوك وبصفتها ممثلة للبنوك العاملة في الاردن وبحكم معرفتها بالسمعة المتميزة والمكانة الرفيعة التي حققها البنك العربي في كل مكان تواجد فيه تكرر موقفها المساند للبنك العربي وتستنكر الاساءة اليه وتعتبرها اساءة للنظام المصرفي العربي.

التعليق