خطة تطوير وإصلاح تربوية تنفذها الأونروا العام المقبل

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

عمان– تشرع وكالة الغوث الدولية للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بدءاً من العام المقبل في تنفيذ خطة التطوير والإصلاح التربوي في مناطق عمليات الوكالة الخمس، فيما تظهر الأرقام التحاق 82 % من طلبة اللاجئين في المدارس الحكومية الأردنية بينما 18 % منهم يتلقون تعليمهم في المدارس التابعة للأونروا.

    جاء ذلك خلال الإجتماع المشترك للوكالة مع مجلس الشؤون التربوية للدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين الذي اختتم أعماله مؤخراً في القاهرة بدعوة من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

    وقال مدير شؤون المخيمات في دائرة الشؤون الفلسطينية رئيس الوفد الأردني إلى الإجتماع محمود العقرباوي إن "الإجتماع الذي استغرق أربعة أيام ناقش تقارير مدراء التعليم في مناطق عمليات الوكالة الخمس (الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة) والتي تخص الأوضاع التعليمية والتربوية والخدمات التربوية التي تقدمها الوكالة في تلك المناطق".

    وبحسب العقرباوي فإن "مدير عام دائرة التعليم في الرئاسة العامة للوكالة بعمان استعرض خطط وتوجهات البرنامج التعليمي في مناطق عمليات الوكالة الخمس التي ستنفذ خلال العام الدراسي القادم بما يحقق الإصلاح والتطوير المطلوبين".

    وأشار الى أن "الخطة تهدف إلى رفع سوية وتأهيل المعلمين العاملين في الوكالة بما سينعكس بدوره على النتائج المتحصلة من طلبة مدارس الأونروا".
    وحث الإجتماع وكالة الغوث على "تفعيل جهودها لحمل الدول المانحة على تسديد التزاماتها في المواعيد المحددة مع ضرورة زيادة مساهماتها بما يتناسب وحجم الخدمات المقدمة إلى مجتمع اللاجئين".

     وأكد ضرورة "الإستمرار في التعاون بين الدول المضيفة والوكالة لقبول الطلبة من غير اللاجئين في مدارس الوكالة في المناطق التي لا يتوفر فيها مدارس حكومية"، لافتاً في هذا السياق إلى أن "هذه المشكلة التي أثيرت مؤخراً في الأردن قد حلت حيث ستستمر الوكالة بتسجيل الطلبة غير اللاجئين في المدارس التابعة للوكالة والتي لا تشهد اكتظاظاً".

 وفي هذا الصدد فقد أشار العقرباوي إلى أن "عدد الطلبة من غير اللاجئين المسجلين في الوكالة حوالي 16 ألف طالب".

 وشدد الإجتماع على ضرورة "قيام الوكالة بتوفير المال اللازم لإنشاء مدارس جديدة واستبدال الأبنية القديمة بأخرى جديدة على أن تعمل الدول المضيفة بتأمين الأراضي اللازمة لهذا الخصوص"، وطالب الوكالة "بتوفير منح جامعية لأبناء اللاجئين واستخدام التكنولوجيا في أساليب التعليم لديها".

 وكانت الأونروا قررت مؤخراً اعتماد عطلة يوم السبت في 85 % من المدارس التابعة لها والتي تعمل بنظام الفترتين من 190 مدرسة، وذلك بدءاً من السنة الدراسية المقبلة 2004 – 2005.

  وقد طبق الإجراء في السنة الدراسية الماضية في 15 % من المدارس التابعة للوكالة التي تعمل بنظام الفترة الواحدة، بينما يستثني القرار كليتي تدريب عمان ووادي السير التي تضم كلية العلوم التربوية.

ووفقاً لـ(الأونروا)، فإن وكالة الغوث الدولية تحتاج العام المقبل إلى حوالي 361 مليون دولار وهي قيمة ميزانيتها العادية حتى تستطيع الإيفاء ببرامجها وخدماتها الاعتيادية المقدمة إلى اللاجئين.

  ويتردد دوماً إزاء النقص الدائم في التمويل لدى الوكالة أن الأخيرة تعمد منذ سنوات إلى تخفيض مستوى الخدمات المقدمة إلى اللاجئين الأمر الذي تنفيه الوكالة دوماً.
    وتقول الحكومة الأردنية أنها تنفق سنوياً حوالي ( 300 - 400) مليون دولار على البنية التحتية لـ (13) مخيماً في الأردن.

  وتقدم الوكالة خدمات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية إلى 308 آلاف

لاجئ يقطنون 10 مخيمات، وأيضاً إلى نظرائهم المتواجدين خارجها.
     ويبلغ عدد اللاجئين في الأردن نحو مليون و 800 ألف لا جئ يشكلون 41 % من عدد اللاجئين الفلسطينيين الإجمالي البالغ 4 ملايين لاجئ يتواجدون في أربع مناطق أخرى ( إضافة إلى الأردن) وهي سوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة.


     ويعتبر قطاع التعليم الأكبر حجماً من حيث الخدمات المقدمة ونسبة الموازنة المخصصة له، إذ أن مخصصاته السنوية تبلغ حـوالي 52 مليون دولار من 76 مليون دولار ميزانية الوكالة المرصودة سنوياً إلى الأردن، أي بنسبة 70 %.
      وتقدم الوكالة خدماتها التعليمية إلى 134,195 طالباً وطالبة في المرحلتين الابتدائية والإعدادية ضمن عدد مدارس يبلغ 190 مدرسة منتشرة داخل المخيمات وخارجها، يشرف عليها هيئة تدريسية تضم 4 آلاف معلم ومعلمة.
ويلتحق سنوياً نحو 13 – 15 ألف طالب في الصف الأول الابتدائي في المدارس التابعة للوكالة.
 
 

التعليق