ثيوفلوس الثالث يدعو رجال الدين لتكثيف جهودهم لمحاربة الفكر المتطرف

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - دعا بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن ثيوفلوس الثالث رجال الدين لتكثيف جهودهم لمحاربة الفكر المتطرف والعنف وإصدار الفتاوى للحد من انتشار العداء والكراهية واستلهام سيرة الانبياء والرسل عليهم السلام في الدعوة الى الحب والوئام.
واستنكر في تصريح صحفي أمس "قتل قوات الاحتلال الاسرائيلي فلسطينيين برصاص حي قبل يومين قرب معتقل عوفر المقام على اراضي بلدة بيتونيا غرب رام الله".
والشهيدان هما محمد عودة ابو ظاهر (20 عاما) من قرية أبو شخيدم قضاء رام الله، والطفل نديم صيام نوارة (17 عاما) من المزرعة الغربية، اذ كانا يشاركان في مسيرة سلمية للتضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام ضمن فعاليات الذكرى الـ66 للنكبة.
وقال ثيوفلوس إن "الايدولوجيات المتطرفة الرافضة للسلام والاستقرار هي التي تتحمل مسؤولية سفك دماء الشهداء بالاضافة الى مطلقي النار الذين جردوا من ادنى معاني الانسانية". وطالب بتحرك دولي لحماية الانسان وبخاصة الاطفال من تبعات الوضع السياسي الذي تعيشه المنطقة، معلنا عن اطلاق اسم الشهيد نوارة على قاعة بمدرسة سانت جورج التابعة للبطريركية الأرثوذكسية والتي كان يدرس الشهيد فيها. وجدد تأكيده ان حياة الانسان تحمل في معانيها ما هو اغلى مما يمكن ان تقدمه الايدولوجيات ذات الاجندات السياسية محدودة الافق التي تعكس نفسها بممارسات اجرامية بحق الإنسان.-(بترا)

التعليق