رئيس مجلس الأعيان الأندونيسي يشيد بالمعاملة الحسنة لطلبة بلاده في الأردن

الروابدة: القضية الفلسطينية أولوية أردنية

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - أكد رئيس مجلس الأعيان عبد الرؤوف الروابدة عمق العلاقات الثنائية والتاريخية بين الأردن واندونيسيا، واهمية تعزيزها في مختلف المجالات وبخاصة البرلمانية.
وعرض الدكتور الروابدة خلال استقباله أمس رئيس مجلس الأعيان الاندونيسي سيدارتو دانوسوبروتو والوفد المرافق، للجهود التي يقوم بها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في المملكة في مختلف المجالات، مشيرا إلى الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يقوم بها الأردن والتي أسهمت في جعله واحة للأمن والاستقرار في المنطقة.
وقال إن "الاردن استقبل عبر التاريخ أعدادا كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين والسوريين مما شكل ضغطا كبيرا على اقتصاده وموارده المحدودة والبنى التحتية فيه.
واكد الروابدة الموقف الأردني الداعم للأشقاء الفلسطينيين وحقهم في اقامة دولتهم المستقلة وفق قرارات الشرعية الدولية، معتبرا ان القضية الفلسطينية تعتبر اولوية اردنية وان العلاقة الاردنية الفلسطينية تتعدى الديموغرافيا والجغرافيا.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، جدد الروابدة دعم الاردن لحل سياسي للازمة السورية وبما يحفظ وحدة الشعب السوري ووحدة أراضيه.
من جهته، اشاد دانوسوبروتو وأعضاء الوفد الاندونيسي بالتطور الكبير الذي يشهده الأردن في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
والتقت لجنة الشؤون العربية والدولية والمغتربين في مجلس الأعيان برئاسة مقرر اللجنة العين حسن أبو نعمة الوفد الاندونيسي، حيث جرى خلال اللقاء بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وثمن أعضاء الوفد الأندونيسي المعاملة الحسنة التي يحظى أبناء الجالية الأندونيسية في الأردن سواء الطلبة الاندونيسيين الدارسين في الجامعات الأردنية أو العاملات الأندونيسيات في الأردن، فيما أكدوا أهمية حماية حقوق العاملات الأندونيسيات في الأردن.
كما استقبل رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، دانوسوبروتو، وقال في اللقاء إن المجتمع الدولي يقدم للأردن مساعدات لا تعادل 20 % من التكلفة الحقيقية التي يقدمها للاجئين السوريين.
وقال الطراونة ان تدفق ما يزيد على 1.3 مليون لاجئ سوري اثقل كاهل الاردن على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية إذ زادت الاعباء والجهود عن قدرات المملكة ومواردها.
وأعاد التأكيد على الثوابت الاردنية إزاء قضايا منطقة الشرق الاوسط خاصة القضية الفلسطينية والأزمة السورية.
وشدد الطراونة على تمسك الأردن بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية، وعودة وتعويض اللاجئين والدول المستضيفة لهم، وضمان الحقوق الاردنية في قضايا الحل النهائي كالمياه والحدود.-(بترا)

التعليق