ذنيبات: 97 مؤسسة حكومية تستفيد من منصة "الحوسبة السحابية" في المرحلة الأولى

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

ابراهيم المبيضين

عمان – قال الأمين العام لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس نادر ذنيبات يوم امس إن حوالي 97 مؤسسة حكومية ستسفيد من مزايا المنصة الحكومية للحوسبة السحابية المخطّط لإطلاقها رسميا بداية الشهر المقبل.
وأكّد ذنيبات في تصريحات صحافية لـ " الغد" بان هذا العدد من المؤسسات الحكومية الذي سيستفيد من منصة الحوسبة السحابية الحكومية في المرحلة الاولى هو العدد المربوط على الشبكة الحكومية الامنة  (SGN) التي يجري من خلالها ربط الدوائر الحكومية ليتم تبادل المعلومات الكترونيا بطريقة آمنة، مؤكدا بأن المؤسسات الاخرى المنوي ربطها على الشبكة الحكومية الآمنة ستستفيد لاحقا من منصة الحوسبة السحابية الحكومية.  
وقال ذنيبات بان منصة الحكومة للحوسبة السحابية (Private Cloud Computing)  – التي تنفذها الحكومة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بكلفة تجاوزت المليون دولار، لن تدعم المؤسسات الحكومية فقط، ولكنها ستدعم في مراحل لاحقة ايضا احتياجات الشركات الناشئة التي لا تمتلك بنية تحتية داعمة لتطوير أفكارها ومنتجاتها من البرمجيات والخدمات الالكترونية.
وأوضح ذنيبات بان الحوسبة السحابية هي عبارة عن  منصة يتم بناؤها بشكل مركزي توفر للمستخدمين القدرة على تحديد إحتياجاتهم من البنى التحتية كالخوادم والبرمجيات بشكل الكتروني وبسرعة فائقة دون الحاجة لتوفير مساحات وشراء الخوادم والبرمجيات من قبل المستخدمين.
وبين ان المنصة التي ستقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بادارتها والتي تم بناؤها على مبدأ توفير البنية التحتية كخدمة (Infrastructure As Service) ستتيح  توفير المرونة للمؤسسات الحكومية للوصول إلى الموارد الحاسوبية المطلوبة، كما ستكون منصة لتشغيل عدد كبير من التطبيقات والبرمجيات الحكومية، التي كانت تتطلب استثمارا كبيرا في أجهزة الحواسيب والبنية التحتية مما سيترتب عليه توفير في كلف التشغيل ورفع الأداء وقابلية التوسع وتوفرها بشكل دائم اضافة الى قدرتها الاستيعابية الهائلة وسرعة التحميل. الى ذلك اكد ذنيبات بان منصة الحوسبة السحابية الحكومية المزمع اطلاقها بداية الشهر المقبل تتميز بامن وموثوقية عالية، كما انها تتميز بإبعاد مشاكل صيانة وتطوير برامج تقنية المعلومات عن المؤسسات المستخدمة لها. وبالتالي يتركز مجهود الجهات الحكومية المستفيدة على استخدام هذه الخدمات فقط. 
ودخلت  تقنية الحوسبة السحابية حياة الأفراد وأصبحت جزءًا منها كونهم يستخدمونها دون أن يدركوا ذلك، فأي شخص يتعامل مع تكنولوجيا المعلومات يتعامل بشكل أو بآخر مع الحوسبة السحابية سواء من خلال استخدام البريد الإلكتروني عبر أجهزة الموبايل أو من خلال استخدام الخدمات البنكية الإلكترونية أو التسوق عبر الإنترنت. فالحوسبة السحابية عبارة عن نظام لتكنولوجيا المعلومات يلجأ الأفراد إلى استخدامه في أعمالهم وحياتهم اليومية عندما يرغبون في ذلك. وكانت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اوضحت في وقت سابق بأن استخدام الحوسبة السحابية في الاردن سيعمل على تخفيض كلف الانفاق على تكنولوجيا المعلومات في المؤسسات والوزارات والدوائر الحكومية بنسبة تتراوح ما بين 15 % -20 %.
واشارت الى ان هذه المنصة ستكون الاولى في المنطقة كمنصة يجري اطلاقها على المستوى الوطني ولتخدم المؤسسات الحكومية كمرحلة أولى ولدعم الشركات الناشئة كمرحلة لاحقة.
ويمكن تقسيم "الحوسبة السحابية" الى أنواع او نماذج: أولها الحوسبة السحابية الخاصة والتي تشير إلى البنية التحتية التي يديرها عميل واحد (كبير) لمصلحته الخاصة، ويمكن أن توجد في مقر العميل أو خارجه.
والنوع الثاني هو الحوسبة السحابية المشتركة التي تشير إلى البنية التحتية التي يملكها أو يديرها عدد من الهيئات على أساس مشترك، وهي تدعم مجموعة محدودة من المستعملين، مثل الحكومات، الذين تربطهم مصالح مشتركة.
وأما النوع الثالث فهو الحوسبة السحابية العامة التي تشير إلى البنية التحتية المشتركة بين مجموعة من المستعملين لا تربطهم مصالح مشتركة، وتوصف أحياناً بأنها  "متعددة المستأجرين" ، وتكون البنية التحتية في هذه الحالة مملوكة لهيئة تبيع خدمات الحوسبة السحابية.
وأما الحوسبة السحابية الهجينة فهي تشير إلى البنية التحتية والخدمات التي تجمع بين اثنين أو أكثر من أنواع الحوسبة السحابية السابقة، ومن أمثلة ذلك بنك يطبق الحوسبة السحابية الخاصة بالنسبة للبيانات الحساسة ويضع البيانات الأخرى في الحوسبة السحابية العامة للتقليل من التكاليف وتوسيع السعة.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

IMubaideen@

التعليق