معلمو إربد يشاركون في اعتصام نقابتهم احتجاجا على "نظام الخدمة" الخميس

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - أكد فرع نقابة المعلمين في إربد مشاركته في الاعتصام المركزي الذي دعت إليه نقابة المعلمين أمام رئاسة الوزراء الخميس المقبل، احتجاجا على نظام الخدمة المدنية وللمطالبة بتحسين خدمات التأمين الصحي ووضع تشريعات تكفل أمن وحماية الموظف والمعلم، ومعالجة التجاوزات في صندوق ضمان التربية وصرف علاوة صعوبة العمل.
وطالب الفرع بتعديل نظام صندوق ضمان التربية بشكل يتيح الاشتراك به اختياريا، ويضمن منح المعلمين الحرية في اختيار المظلة الأنسب لهم اجتماعيا وماليا.
ودعا رئيس فرع النقابة في إربد قاسم المصري وأعضاء في مجلس النقابة خلال اجتماع عقد أمس في مقر النقابة إلى إعادة المعلمين المفصولين حسب المادة "111" من نظام الخدمة المدنية المتصلة بالإجازات المرضية وإعادة الحسومات من رواتب المعلمين حسب الفقرة "أ" من نفس المادة التي لا تتيح الحصول على إجازة مرضية لأكثر من سبعة أيام.
وقال المصري إن العديد من المعلمين اضطروا لاستئناف عملهم رغم معاناتهم المرضية الشديدة، مطالبا بتعديل المادة 22 المتعلقة بعلاوة غلاء المعيشة والمطالبة بعلاوة صعوبة العمل غير المعمول بها في مهنة التدريس، إضافة إلى الاعتراف بمكافأة براءة الاختراع ومنح الحوافز والحق في الترفيع للدرجة الخاصة وحصول الإداريين على الإجازات السنوية.
ولفت أن الاشتراكات والتعويضات والاستثمارات الكلية للصندوق منذ تأسيسه حتى نهاية العام الماضي بلغت أكثر من (340) مليون دينار بنسبة زيادة تجاوزت 118 ضعفا، كما كانت عليه في نهاية العام 1979 والبالغة حوالي 36 ألف دينار.
ودعا المصري إلى تغليظ عقوبة الاعتداء على المعلمين بإحداث تشريعات خاصة ومنع توقيف المعلم في القضايا التربوية إلا بقرار قضائي قطعي والتشدد في إصدار التقارير الطبية التي تستخدم كأداة كيدية في حق المعلم المعتدى عليه في إطار الجهود الرامية لإعادة الهيبة للمعلم.

ahmad.altamimi@alghad.jo

@tamimi_jr

التعليق