الفريق فاز على إيران ويواجه العراق اليوم

منتخب السلة يمضي بثبات نحو لقب غرب آسيا

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 11:05 مـساءً
  • لاعب المنتخب احمد الدويري (وسط) يرتقى للتسجيل في السلة الإيرانية أمس -(تصوير: جهاد النجار)

عمان –الغد- مضى المنتخب الوطني لكرة السلة للرجال يوم أمس بثبات، نحو لقب بطولة غرب آسيا لكرة السلة، وخطف بطاقة التأهل لنهائيات كأس آسيا "ستانكوفيتش" التي تقام في الصين، وذلك عندما حقق فوزا مستحقا وشاقا على المنتخب الإيراني بنتيجة 69-57 الشوط الأول 34-26، في اللقاء الذي أقيم في قاعة اميل حداد في النادي الأرثوذكسي، ليرفع رصيده الى 6 نقاط مقابل 5 نقاط لمنتخبات إيران والعراق وسورية، بعد أن حقق المنتخب السوري أمس فوزا على المنتخب الفلسطيني 97-81 الشوط الأول 50-36، فيما حقق المنتخب العراقي فوزا على شقيقه اليمني بنتيجة 90-49 والشوط الأول 57-27.
المنتخب الوطني مطالب اليوم بمواصلة انتصاراته وتأكيد اعتلائه قمة البطولة بلقائه عند الساعة السابعة مساء اليوم مع المنتخب العراقي، يسبقه عند الخامسة مساء لقاء يجمع المنتخبين الإيراني والسوري، وتفتتح المواجهات بلقاء اليمن وفلسطين ورصيد كل منهما 3 نقاط.
الأردن 69 إيران 57
ضرب العملاق احمد الدويري السلة الإيرانية بـ"تغميسة" جميلة افتتح فيها التسجيل للمنتخب الوطني، معطيا الثقة لأسامة دغلس وراشيم رايت واحمد حمارشة للامتداد نحو المواقع الإيرانية، لكن رد الضيوف جاء بثلاثية عبدالصمد سورودي، فرد عليه راشيم رايت بنفس الأسلوب.
هذه البداية أعطت مؤشرا واضحا على صعوبة اللقاء وفي كل مرة كانت "لدغات" راشيم وحمارشة من خارج القوس تواجه المحاولات الإيرانية التي نفذها صانع الألعاب مهيار مهر وسورودي ورضا نافذ خارج القوس، والتي حاولوا من خلالها اسقاط الكرة لمحمد يوسف ومحمد رضا تحت السلة، لكن تواجد العملاقين أبو رقية والدويري حال دون التسجيل فتقدم المنتخب 14-6 قبل أن يتراجع أداؤه ويقلص الايراني الفارق مع نهاية الفترة الى 3 نقاط 14-17 لمصلحة المنتخب الوطني، وفي الفترة الثانية واصل مدرب المنتخب اعتماده على وسام الصوص ومحمد حمدان ومحمد شاهر، قبل أن يدفع بمحمود عابدين وموسى العوضي، فتألق شاهر في المتابعات وأعاد الاستقرار للنتيجة، قبل أن تعود التشكيلة الأساسية مجددا، حيث حاول أسامة دغلس الحفاظ على توازن اللعب في الشقين الدفاعي والهجومي وعدم المغالاة في الهجوم بدون اسناد، وسط حماس ايراني متواصل، لكنه لم يكن كافيا لتعديل النتيجة أمام تألق راشيم ومحمد شاهر لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الوطني 34-26.
مجريات الفترة الثالثة شهدت خشونة كبيرة خاصة من جانب الفريق الإيراني الذي نجح في استدراج اسامة دغلس لارتكاب خطأين شخصيين فضلا عن أخطاء لراشيم وأبو رقية، ومرت خمس دقائق قبل أن يسجل الإيراني، فرد عليه الصوص وراشيم مرتين، لكن سوء رقابة اللاعبين رضا نافذ وعلي اللافردي من الأطراف منح الفريق الإيراني تقليص الفارق وتحقيق التعادل مع نهاية الفترة 42-42، وفي الفترة الأخيرة تقدم الإيراني 44-42 مستثمرا أخطاء في التمرير للاعبينا، بعد أن ضرب طوقا دفاعيا قويا حول سلته، وحاول مدربنا ايجاد ثبات على أداء اللاعبين بعد خسارته جهود دغلس عن طريق ألعاب الصوص وراشيم والاعتماد على لاعبي السرعة حمارشة وحمدان، وتثبيت محمد شاهر تحت السلتين، فاستعاد فريقنا التقدم 46-44 و58-46، مع تشديد الرقابة الدفاعية على عبدالصمد ومحمد يوسف محور خطورة الايراني فتجمد تسجيل الايراني لفترة طويلة، رغم نديته الكبيرة أمام محاولات المنتخب الوطني الذي وظف كامل خبرة لاعبيه وتحديدا عابدين والصوص للخروج بفوز شاق ومستحق 69-57.

التعليق