رئيس "مؤتة": المستشفى التعليمي يوفر 1500 فرصة عمل

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

 هشال العضايلة

الكرك - قال رئيس جامعة مؤتة الدكتور رضا الخوالدة إن المستشفى التعليمي الذي تتطلع الجامعة إلى إنشائه في محافظة الكرك، سيساهم في توفير زهاء 1500 فرصة عمل، إضافة إلى تقديم رعاية صحية نوعية للمواطنين في محافظات الجنوب.
ولفت الخوالدة إلى أن الجامعة تسعى بكل جهودها وتكاتف الجميع من الجهات الرسمية والشعبية من أجل وضع حجر الأساس للمستشفى ليكون نواة لصرح طبي كبير في جنوب الوطن.
وأضاف في لقاء مع الفاعليات الشعبية في ملتقى الفاعليات الشعبية بمحافظة الكرك أمس، أن إدارة الجامعة تعمل وفق خطة هدفها الخروج من الأزمة المالية التي تمر بها، وتخفيض العجز في موازنتها وتوفير رواتب موظفيها، مؤكدا أن علاوة النقل لموظفي الجامعة ستبقى كما هي ولن تقوم الجامعة بإيقافها كونها حقا مكتسبا لموظفيها.
وبين الخوالدة أن جامعة مؤتة ورغم شح إمكاناتها وزيادة أعداد طلبتها الذين يدرس 80 بالمائة منهم برسوم مالية تصل في معدلها 15 دينارا للساعة المعتمدة، إلا أنها تقوم بجميع أعمالها الإدارية والتعليمية والتدريبية على أكمل وجه.
وأشار إلى أن الجامعة طرحت عطاءات لإنشاء مزرعة نموذجية في الأغوار الجنوبية لتدريب الطلاب وبناء قاعات لكلية الطب ومختبرات حاسوب وملاعب رياضية وبوابات الكترونية، لافتا الى تمويل هذه المشاريع من المنحة الخليجية ودعم شركة البوتاس العربية.
وأشار الخوالده إلى أن مجلس أمناء الجامعة وافق الأسبوع الماضي على استحداث برامج تدريسية جديدة وتم رفع سقف القبولات للدراسات العليا لتصل إلى 3300 طالب، مؤكدا على أهمية توفير بيئة علمية الكترونية للطالب في الجامعة يستطيع متابعة التعليم الحديث محليا وعالميا.
من جهته، أكد رئيس ملتقى الكرك للفاعليات الشعبية خالد الضمور أهمية هذه اللقاءات التي تهدف إلى المشاركة في صنع القرار المتعلق بالمجتمع المحلي، مشيرا إلى تميز  جامعة مؤتة في تخريج قادة المستقبل كونها تضم جناحين مدنيا وعسكريا، داعيا إلى دعم الجامعة لتمارس دورها الوطني.
ودعا النائب السابق الدكتور عبد القادر الحباشنة إلى أهمية التخطيط السليم من أجل اختيار موقع مناسب للمستشفى التعليمي في الكرك والذي سيتم إنشاءه بعد الحصول على التمويل اللازم.
 

التعليق