41 % نسبة انتشار الإنترنت في الدول العربية

تم نشره في الخميس 29 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً
  • أرشيفية

ابراهيم المبيضين

عمان– أظهر تقرير حديث أصدره الاتحاد الدولي للاتصالات الشهر الحالي أن نسبة انتشار الإنترنت في المنطقة العربية بلغت 41 %.
وذكر التقرير أن نسبة انتشار استخدام الإنترنت في قارة أوروبا كانت الأعلى عالميا بحوالي 75 % تليها أميركا الشمالية والجنوبية بنسبة 65 %  فيما كانت اقل نسب الانتشار في آسيا بحوالي 32 % وفي افريقيا بحوالي 19 %.
وبين التقرير أن أكثر من نصف سكان العالم لا يستخدمون الإنترنت فيما دعا الاتحاد الدولي الجهات المعنية في القطاع وحكومات مختلف الدول لبذل مزيد من الجهود لنشر شبكات وخدمات الإنترنت عريضة النطاق نظرا لأهميتها المتزايدة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.
وذكر تقرير الاتحاد الدولي أن عدد الأشخاص الذين لا يستخدمون الإنترنت يشكّل اليوم ما نسبته 60 % من إجمالي عدد سكان العالم المقدر بحوالي 7 مليارات نسمة.
وقال التقرير إن "عدد السكان الذين لا يستخدمون الإنترنت بلغ 4 مليارات نسمة".
فيما أكد التقرير أن عدد المستخدمين للإنترنت بلغ 3 مليارات نسمة.
وما تزال أسواق الاتصالات في الدول المتقدمة تضم أكبر عدد من الأفراد أو الأشخاص مستخدمي الإنترنت إذ سبقت هذه الدول مناطق العالم النامية في نشر شبكات الإنترنت عريضة النطاق والاهتمام بتقديم الخدمة واتاحتها لمواطنيها، وما يؤكد ذلك الارقام الواردة في تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات التي تقول بان 90 % من الاشخاص غير الموصولين بالإنترنت اليوم ينتمون أو يتواجدون في الدول النامية.
وأكد التقرير ؛الذي صدر بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات الذي صادف 17 الشهر الحالي أن نسبة انتشار استخدام الإنترنت  حول العالم اليوم تصل الى 40 %، وهي ترتفع في الدول المتقدمة الى 78 % في الدول المتقدمة ، وتبلغ 32 % في الدول النامية.
يشار هنا الى ان عدد مستخدمي الإنترنت في الأردن يقدر بنحو 5.3 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى 73 % من عدد الشكان وذلك من خلال عدد اشتراكات يقدر بـ 1.5 مليون اشتراك تسيطر تقنية الجيل الثالث على حصة الاسد منها، والباقية لتقنيات الواي ماكس اللاسلكية اوتقنية " الايه دي اس ال" السلكية، في وقت تنتظر فيه السوق المحلية دخول تقنية " الجيل الرابع" وذلك من خلال شركة " زين الأردن" التي حصلت على ترددات الخدمة خلال الشهر الماضي.
وجرى الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات العام الحالي تحت عنوان " النطاق العريض من أجل التنمية ال‍مستدامة"، حيث دعا الاتحاد الى تحقيق النفاذ الشامل إلى النطاق العريض من حيث التوصيلة، وتعزيز الإرادة السياسية فيما يتعلق بتحقيق هذا الهدف، وأكّد بان التنمية الرقمية أداة ت‍حويلية ل‍حفز التنمية ال‍مستدامة السريعة بغية الاستفادة من إمكاناتها الكاملة، ولذا من الضروري العمل على تنفيذ الشبكات عريضة النطاق عالية السرعة وجعلها ميسورة التكلفة وقابلة للنفاذ على الصعيد العال‍مي.
ودعا الاتحاد في رسالة عامة بثها في اليوم العالمي للاتصالات الحكومات والدول والجهات المعنية بقطاع الاتصالات والخبراء التقنيين إلى ت‍حديد الفجوات الرئيسية في البحث والتطوير في م‍جال النطاق العريض وفي البنية التحتية وتطوير م‍جموعات التطبيقات وال‍خدمات عريضة النطاق، وت‍حديد أولويات السياسة من أجل ات‍خاذ إجراءات في م‍جالات توزيع طيف الترددات الراديوية ل‍خدمات النطاق العريض والتزامات النفاذ الشامل وآليات التمويل ال‍مبتكرة، وإي‍جاد أحدث الحلول التكنولوجية، ولا سيما فيما يتعلق بتوسيع النفاذ عريض النطاق ليشمل المناطق الريفية وأقل البلدان ن‍مواً والدول ال‍جزرية الصغيرة النامية.
ومع انتشار الإنترنت ذكر تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات بان عدد اشتراكات الخلوي في العالم من المتوقع ان تبلغ حدود السبعة مليارات اشتراك خلال العام الحالي، كما توقّع التقرير ان يبلغ عدد اشتراكات " الموبايل برودباند" قرابة 2.3 مليار اشتراك، حيث تعد اليوم هذه الخدمة الأكثر مساهمة في نشر خدمات الإنترنت حول العالم مع انتشار الاجهزة الذكية، وانتشار شبكات الاتصالات عريضة النطاق من الجيلين الثالث والرابع. 
وتقدم خدمات الإنترنت اليوم في السوق المحلية عبر عدة تقنيات سلكية ولاسلكية، ومنها تقنية " الايه دي اس ال" السلكية التي تعتمد على خط الهاتف الارضي في تمديدها واستخدامها، وتقنية" الواس ماكس " اللاسلكية، وتقنية " الجيل الثالث" اللاسلكية التي تتيح الخدمة عبر الهواتف الذكية او الإنترنت المنزلي من خلال الاجهزة الطرفية " الدنغلز".
واسهمت المنافسة بين هذه التقنيات الثلاث، والمنافسة بين عدة مزودين يقدمون الخدمة ضمن كل تقنية، في تراجع الأسعار، وانتشار الخدمة لا سيما مع تلبيتها الاحتياجات المتزايدة للمستخدمين الأردنيين في التواصل الاجتماعي أو لاغراض العمل.

[email protected]

[email protected]

التعليق