ترجيح تثبيت أسعار مشتقات نفطية أساسية

تم نشره في السبت 31 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 31 أيار / مايو 2014. 05:59 مـساءً
  • مركبات تتزود بالوقود من إحدى المحطات في عمان - (تصوير: أمجد الطويل)

رهام زيدان

عمان  - رجح مصدر مطلع أن تتجه الحكومة إلى تثبيت أسعار المشتقات النفطية أو تخفيض بعضها  بنسب طفيفة.
وقال المصدر لـ"الغد" أمس، إنه لا توجد مبررات قوية لأن تقوم الحكومة برفع الأسعار في نشرة الشهر المقبل التي ينتظر الإعلان عنها مساء اليوم (السبت)، لأنه في مقابل ارتفاع أسعار خام برنت في الأسواق العالمية خلال الشهر الماضي، انخفضت أسعار المشتقات النفطية.
وتستورد المملكة، من خلال شركة مصفاة البترول، مشتقات نفطية جاهزة بنسبة 30 % من احتياجاتها من أسواق عالمية متعددة بموجب عطاءات دولية، فيما تكرر الباقي من النفط الخام الذي تستورده من السعودية والعراق.
وبحسب سياسة التسعير الشهرية للحكومة، يفترض أن تحدد الحكومة اليوم أسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل بعد مراجعة معدل السعر العالمي على مدى 30 يوما تسبق موعد التعديل.
ورفعت الحكومة الشهر الحالي أسعار المشتقات النفطية الأساسية بنسب طفيفة، تراوحت بين 0.5 % إلى
0.9 %. وبحسب التسعيرة الجديدة ارتفع سعر لتر البنزين 90 بنسبة 0.5 %، ليصبح 840 فلسا للتر (16.80 دينار للصفيحة) بدلا من 835 (16.70 دينار) الشهر الماضي.
وارتفع سعر البنزين 95 إلى 1025 فلسا للتر (20.50 دينار للصفيحة) بدلا من 1015 فلسا (20.30 دينار)، وبزيادة نسبتها 0.9 %.
وتعمل في السوق المحلية حاليا 3 شركات لتسويق المشتقات النفطية هي (توتال والمناصير ومصفاة البترول)، وترتبط هذه الشركات مع "مصفاة البترول" باتفاقيات تزويد وتخزين تم من خلالها ترتيب العلاقة التي على أساسها يتم تزويد هذه الشركات باحتياجاتها من المحروقات، والتي تقوم بدورها بتوزيعها على محطات المحروقات.
وتقوم شركات التسويق الثلاث بشراء كامل إنتاج المصفاة من البنزين والكاز والديزل ووقود الطائرات على مدار الفترة الانتقالية التي تمتد لست سنوات مقبلة، وتتم تغطية النقص عن طريق الاستيراد الذي يتم حاليا عن طريق المصفاة.

 

reham.zedan@alghad.jo

التعليق