"شكسبير في الزعتري": رسالة سلام إلى العالم

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 12:01 صباحاً
  • مشهد من مسرحية "شكسبير في الزعتري" - (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- عرضت مساء الجمعة الماضي على مسرح المدرج الروماني وسط حضور جماهيري كبير مسرحية "شكسبير في الزعتري" في عرضها الثاني بتنظيم من الهلال الأحمر القطري.
وأدى عدد من أطفال مخيم الزعتري أدوار المسرحية التي تأتي كرسالة سلام للعالم، وتهدف إلى لفت الأنظار اتجاه مأساة اللاجئين السوريين في مخيّمات اللجوء، وتقديم الدعم النفسي لأطفال مخيم الزعتري عن طريق الدراما الاجتماعية.
ورعى العرض المسرحي مندوبا عن أمين عمان نائب مدير المدينة للشؤون الإدارية المهندس عز الدين شموط ومدير مكتب الهلال الأحمر القطري في الأردن عاطف الدلقموني ونقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد ونائب مدير دائرة شؤون اللاجئين السوريين في مديرية الأمن العام العقيد أحمد المناصرة. 
والمسرحية التي عرضت بالتعاون مع أمانة عمان وإدارة شؤون اللاجئين السوريين في مديرية الأمن العام، هي من إخراج نوار بلبل، وساعد في الإخراج علاء الحوراني، وتدريب الكورال عمر نويران.
ويشير الدلقموني إلى أن هذا هو العرض الثاني للمسرحية التي يؤدي أدوارها عدد من أطفال مخيم الزعتري للاجئين السوريين الواقع بمحافظة المفرق، حيث تم العرض الأول في مخيم الزعتري.
وكان أبطال المسرحية قد ارتدوا ملابس بسيطة عكست حياتهم ومعاناتهم في المخيم، في حين لم تكن هناك أي تجهيزات أو ملابس خاصة، وأبدى الحضور إعجابهم وتحياتهم للأطفال الصغار.
وبين بليل مخرج المسرحية والمتبني للفكرة التي نشأت منذ عام تقريبا في خيمة صغيرة في مخيم الزعتري، أنه استخدم أكوام القمامة لصنع المعاقل والديكور الخاص بالمسرحيات التي يشارك بها نحو مئة طفل من أبناء المخيم، ويرسلون من خلالها رسائل سلام إلى العالم.
ويضيف أن المسرحية فيها محاولة لإعادة إنتاج الطفولة والبسمة على شفاه الأطفال الذين انهكتهم الحرب وتعكس معاناتهم اليومية في مخيمات اللجوء.
الهلال الأحمر القطري هو هيئة خيرية تطوعية، تم الاعتراف الدولي به في العام 1981م من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر بجنيف، وانضم إلى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في نفس العام.
ويعمل الهلال الأحمر القطري على تخفيف حدة الآلام والمصائب البشرية بدون تمييز أو تفرقة. كما يسهم في تنظيم الخدمات الاجتماعية والإنسانية بما يتفق ورسالة الهلال الأحمر، ونشر المبادئ السامية للحركة الدولية بين فئات المجتمع كافة.

التعليق