وارسو: أوباما يوجه رسالة قوية إلى موسكو حول أوكرانيا

تم نشره في الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

وارسو - اقترح الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء في وارسو خطة امنية بقيمة مليار دولار لطمأنة حلفائه في اوروبا الشرقية القلقين من سلوك موسكو في اوكرانيا حيث كثف الجيش هجومه على الانفصاليين الموالين لروسيا.
وتنص "مبادرة طمأنة أوروبا" التي ينبغي ان تحظى بموافقة الكونغرس، على نشر قوات أميركية جديدة جوية وبرية وبحرية في اوروبا الشرقية. كما يفترض ان تساهم في بناء قدرات الدول غير الاعضاء في حلف شمال الاطلسي بما فيها اوكرانيا وجورجيا ومولدافيا بحيث تعمل مع الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين لبناء دفاعاتها.
في كلمة أمام الصحفيين دعا اوباما روسيا الى الضغط على الانفصاليين لوقف هجماتهم على القوات الحكومية في شرق اوكرانيا محذرا من ان اي "استفزازات" روسية اضافية في اوكرانيا يمكن ان تدفع الى زيادة العقوبات الاقتصادية على موسكو.
واعلن الحلف الأطلسي الثلاثاء ان روسيا سحبت الجزء الاكبر من حوالي 40 ألف جندي كانت حشدتهم قرب الحدود مع اوكرانيا وان القوة المتبقية تستعد للمغادرة.
في اوكرانيا كثف الجيش النظامي الثلاثاء هجومه على الانفصاليين حول معقل الموالين لروسيا في سلافيانسك ما ادى الى تبادل مكثف للنيران، وكذلك في منطقة لوغانسك، بحسب القادة الاوكرانيين.
وشهدت منطقة لوغانسك معارك عنيفة الاثنين فيما قام الطيران الاوكراني بـ"تصفية" عدة ارهابيين بحسب الرئيس الاوكراني الانتقالي اولكسندر تورتشينوف.
والهجوم الذي أطلقته كييف منذ أكثر من شهرين أوقع أكثر من مائتي قتيل في صفوف المتمردين والقوات الأوكرانية والسكان المدنيين. وازداد عنف الهجوم في الايام الاخيرة فيما تكثف النشاط الدبلوماسي مع وصول الرئيس الاميركي الى بولندا.
ويشارك اوباما في الذكرى الـ25 للانتخابات الديمقراطية الأولى في بولندا الدولة السابقة ضمن الكتلة السوفياتية. وترتدي هذه الاحتفالات طابعا خاصا على خلفية الأزمة الأوكرانية.
وسيحضر أيضا الى وارسو الرئيسان الفرنسي فرنسوا هولاند والالماني يواخيم غاوك بالاضافة إلى العديد من القادة السياسيين من وسط وشرق أوروبا.
ومن المتوقع أيضا أن يصل في المساء الرئيس الاوكراني المنتخب بيترو بوروشنكو الذي سيقوم باول زيارة له الى الخارج منذ انتخابه في 25 ايار(مايو) بتأييد 54 % من الأصوات.
وفي إشارة الى الدعم القوي للحكومة الجديدة في اوكرانيا، سيلتقي اوباما بوروشنكو ويمكن ان يبحث معه في مساعدة عسكرية اميركية الى اوكرانيا. وفي إشارة أخرى الى الدعم الغربي، اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس انه سيتوجه إلى كييف لحضور مراسم تنصيب بوروشنكو.
واعلن مساعد وزبر الدفاع الاميركي ديريك شوليه خلال زيارة الى كييف الاثنين انه تباحث مع السلطات الاوكرانية حول تقديم "مساعدة بقيمة 18 مليون دولار بالاضافة الى تعاون على المدى الطويل من اجل تعزيز البنى الدفاعية الاوكرانية".-(ا ف ب)

التعليق