ارتفاع ميزانية المصارف الإسلامية في الربع الأول بنحو 886 مليون دولار

تم نشره في الأحد 8 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

المنامة- ارتفعت ميزانية المصارف الإسلامية الموحدة، خلال الربع الأول من العام الحالي، بنحو 886 مليون دولار لتصل إلى 24.2 مليار دولار، بفضل تحسن قيمة الأصول في معظم المناطق المستثمر فيها جغرافياً، وفي مقدمتها السوق المحلية والدول العربية إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية.
أما فيما يتعلق بسلة العملات المقومة بها هذه الأصول، فتظهر الأرقام أن الدولار الأميركي ما يزال في الصدارة مع تحسن محدود في حجم الأصول المقومة به لتبلغ 10.5 مليار دولار بما يعادل 43 % من إجمالي الأول، يليه الدينار البحريني (المقوم أصلاً بالدولار) بأصول تعادل 9.9 مليار دولار.
وتبين نشرة مصرف البحرين المركزي لشهر آذار (مارس) الماضي (أحدث نشرة صادرة عن المركزي) ارتفاع حجم الميزانية الموحدة للمصارف الإسلامية بشقيها الجملة والتجزئة في البحرين خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 3.8 % وبما قدره 885.6 مليون دولار لتصل إلى 24.2 مليار دولار مقارنة مع 23.3 مليار دولار في نهاية العام 2013، إلا أنها ما تزال أدنى مما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي (آذار (مارس) 2013) بنحو 6.4 %.
يشار إلى أن انخفاض حجم أصول المصارف الإسلامية في 2013 كان نتيجة قيام عدد من البنوك بتسوية مديونيات سابقة، إلى جانب عمليات إعادة الهيكلة في بنك آركابيتا -الذي حصل على الحماية من الدائنين من قبل القضاء الأميركي وفقاً للفصل الحادي عشر- وفقاً لما أكده التنفيذي لرقابة المؤسسات المصرفية في مصرف البحرين المركزي خالد حمد لـ"الأيام الاقتصادي" في تصريحات سابقة. جدير بالذكر أن ميزانية المصارف الاسلامية العاملة في البحرين تعادل ما يقارب 73.8 % من حجم الناتج المحلي الإجمالي والبالغ 12.3 مليار دينار (34 مليار دولار تقريباً)، وفقاً لأرقام مصرف البحرين المركزي لشهر آذار (مارس) الماضي.
وبالنظر إلى التوزيع الجغرافي لموجودات المصارف الإسلامية، فقد عززت هذه المصارف من موجوداتها في السوق المحلية لتصل إلى 13.8 مليار دولار تقريبا (تعد أعلى مستوى) بزيادة نسبتها 2 % خلال الربع الأول من 2013، وبنحو 5 % قياساً مع الفترة ذاتها من العام الماضي والتي كانت تبلغ أقل من 13.1 مليار دولار.
وتستحوذ السوق المحلية على نحو 57 % من إجمالي أصول المصارف الاسلامية العاملة في البحرين، فيما يبلغ حجم الأصول الأجنبية 10.4 مليار دولار، بزيادة قدرها 608 ملايين دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من 2014.
ويأتي ارتفاع الأصول الأجنبية بفضل زيادة قيمة الموجودات في الدول العربية بنحو 277.6 مليون دولار وبما نسبته 25 % لتصل إلى 1.4 مليار دولار، والولايات المتحدة الأميركية نحو 184 مليون دولار لتبلغ 1.5 مليار دولار، ودول الخليج بنحو 135.5 مليون دولار لتصل إلى 3.8 مليار دولار (ثاني أكبر تركز لأصول المصارف الاسلامية العاملة في البحرين بعد السوق المحلية).
كما زادت أصول "الاسلامية" في دول آسيا بنحو 61.3 مليون دولار وفي الدول الأخرى بنحو 35.2 مليون دولار، فيما تراجعت في دول أوروبا الغربية بواقع 85.5 مليون دولار لتصل إلى 2.67 مليار دولار.
أما فيما يتعلق بسلة العملات المقومة بها هذه الأصول، فما يزال الدولار الأميركي يستحوذ على نصيب الأسد منها، معززاً مكانته بنحو طفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2014 لتبلغ قيمة الأول بالعملة الأميركية 10.48 مليون دولار، إلا أنها تعد أدنى مما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي بواقع 3 مليارات دولار.
وتأتي العملة المحلية (الدينار البحريني) في المرتبة الثانية بأصول تعادل 9.93 مليار دولار بزيادة قدرها 368 مليون دولار مقارنة مع كانون الأول (ديسمبر) 2013، كما سجلت الأولى المقومة بالعملة الأوربية اليورو نحواً طفيفاً لتبلغ 660 مليون دولار، فيما انخفضت الموجودات بعملات دول مجلس التعاون إلى 987 مليون دولار والجنيه الاسترليني إلى 156.7 مليون دولار، أما بالين فبلغت 600 ألف دولار وبالعملات الأخرى نحو 1.97 مليار دولار.(وكالات)

التعليق