"الطاقة الذرية": ترفع اتفاقية تطوير المحطة النووية إلى الحكومة الاسبوع المقبل

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

رهام زيدان

عمان - ترفع هيئة الطاقة الذرية الأسبوع المقبل إتفاقية تطوير مشروع المحطة النووية مع شركة “روس أتوم” الروسية إلى مجلس الوزراء لإقرارها.
وقال رئيس الهيئة، الدكتور خالد طوقان، في تصريح لـ”الغد” أمس، إنه في حال حصول الاتفاقية على موافقة مجلس الوزراء، فإنه سيتم توقيعها خلال الاسابيع القليلة التي تلي صدور الموافقة.
وبين طوقان ان هذه الاتفاقية واحدة من اثنتين سيتم توقيعهما مع روسيا في اطار مشروع المحطة النووية، وتتألف من 10 فصول، ومدتها 24 شهرا سيتم خلالها إعداد الدراسات اللازمة لتبريد المفاعل وتكنولوجيا التبريد التي ستستخدم لذلك، ودراسات البنية التحتية والطرق وحالة شبكات الكهرباء وقدرة شركة الكهرباء الوطنية على استيعاب الطاقة الناتجة، بالاضافة إلى دراسات تفصيلية عن الأثر البيئي والموقع، وكلفة الكهرباء المولدة وسعر بيعها للشبكة الوطنية.
واضاف طوقان أنه بناء على هذه الدراسات سيتم أخذ قرار الاستثمار في المشروع على أسس تجارية، مؤكدا ان هذه الاتفاقية ليست عقد بناء المحطة، وأن القانون الذي سيحكمها هو القانون الأردني.
أما الاتفاقية الاخرى التي سيتم توقيعها فهي الحكومية التي تجمع حكومتي البلدين؛ إذ بين طوقان أنها ستكون مظلة للمشروع.
وأوضح أنها ما تزال في طور المفاوضات، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على بعض البنود فيها، فيما تزال بنود أخرى قيد التفاوض.
واختارت الحكومة في شهر تشرين الأول (اكتوبر) شركة “روس آتوم” الروسية المناقص المفضل لتنفيذ أول محطة نووية في الأردن بالاعتماد على العرض المقدم من الشركة بكلفة 10 مليارات دولار لمفاعلين، وتحديد موقع عمرة رسميا لإقامة هذه المحطة.
ويشتمل العرض على اختيار تكنولوجيا المفاعلات النووية الروسية VVER1000-AES92 الذي تقدمه شركة  AtomStoryExport الروسية كجهة مزودة للتكنولوجيا النووية.
كما يشتمل العرض اختيار شركة ROSATOM OVERSEAS، كشريك استراتيجي ومستثمر/ مشغل للمحطة النووية الأردنية الأولى، وفق اتفاقية تبرم بين الحكومتين الأردنية والروسية.

[email protected]

@rihamzeidan

التعليق