مجلس النواب الإسباني يقر قانونا لتسهيل انتقال العرش للأمير فيليب

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

مدريد- وافق أعضاء البرلمان الإسباني أمس بأغلبية ساحقة على قانون جديد يمهد الطريق لتتويج ولي العهد الأمير فيليب ملكا في 19 حزيران (يونيو) الحالي رغم مطالبة عدد من الأحزاب بالتصويت على مستقبل النظام الملكي نفسه.
وقال الملك خوان كارلوس (76 عاما) الأسبوع الماضي انه سيتخلى عن العرش لابنه بعد استمراره ملكا لنحو أربعة عقود. وأثار قراره المفاجئ جدلا في اسبانيا بشأن دور الأسرة المالكة وأجبر البرلمان على إقرار القانون سريعا لتسهيل عملية انتقال العرش.
وفقد خوان كارلوس الذي عاني من مشكلات صحية ويسير متكئا على عصا بعد أن أُجريت له عدة جراحات في الفخذ الكثير من شعبيته في السنوات القليلة الماضية بسبب فضائح تتعلق بأسرته. وساعد الملك -الذي كان يوما يتمتع بشعبية كبيرة- على انتقال ديمقراطي سلس لاسبانيا في السبعينيات بعد فترة حكم دكتاتوري طويلة للجنرال فرانكو.
وصوتت الاغلبية الساحقة في مجلس النواب لصالح القانون بموافقة 299 عضوا مقابل معارضة 19 وامتناع 23 عن التصويت. ويتعين على مجلس الشيوخ أن يوافق بدوره على القانون حتى يصبح نافذا.
ودعت بعض الاحزاب السياسية الصغيرة ومنها حزب بوديموس اليساري الذي حقق نجاحا في انتخابات البرلمان الاوروبي لكن ليس لها مقاعد في البرلمان الاسباني الى اجراء استفتاء على ما اذا كانت البلاد مازالت تحتاج للنظام الملكي.
وشكرت روزا دييز زعيمة حزب الاتحاد من أجل التقدم والديمقراطية الملك خوان كارلوس وطالبت ابنه باعادة تقييم دور الملكية في اسبانيا.
وقالت دييز التي صوتت بنعم على القانون  نريد أن نرى تنازل الملك خوان كارلوس باعتباره الخدمة الاخيرة التي يقدمها ملك كان له دور حاسم في تأسيس الديمقراطية الاسبانية.
ونأمل أن تكون لدى ابنه أمير استورياس الشجاعة لمواجهة هذه المرحلة الجديدة التي أصبح التحدي فيها هو اعادة انتاج الديمقراطية لاننا يا أعزائي أعضاء البرلمان نحتاج لملك يفهم دوره باعتباره شرفا مفعما بالالتزامات وليس بالامتيازات والفساد لصالح نفسه وأسرته وأصدقائه. نريد ملكا يؤمن بالشفافية والنزاهة ويتمتع بالحياد الايديولوجي وبروح العمل.
وقال عضو في حزب يمثل أقلية الباسك ان حزبه  لن يشارك في هذه المهزلة.  وأعلن تصويته ضد الخلافة رافعا راية الباسك وداعيا الى تأسيس جمهورية.
وغادر بعض أعضاء البرلمان القاعة قبل بدء التصويت مباشرة.
وخرج الألوف في مظاهرات في مختلف أرجاء البلاد في الأيام القليلة الماضية مطالبين بجمهورية.-(رويترز)

التعليق