الزعبي يستعرض الخطة المستقبلية لمدينة الحسن الرياضية

تم نشره في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

محمد أبو زينة

اربد – استعرض مدير مدينة الحسن الرياضية الدكتور رشاد الزعبي، خطة نشاطات المدينة، والتي تمثلت في أبرز الانجازات وبعض المشاكل والمعيقات التي تعترض كوادر المدينة مع وضع الحلول اللازمة، وذلك من خلال اللقاء الذي عقد في مكتبه مع رجال الاعلام الرياضي في منطقة الشمال.
وشكر الزعبي كل الذين تسلموا مهمة ادارة المدينة سابقا، إضافة للكوادر العاملة في المدينة، حيث قال: "نحن محظوظون بالكوادر العاملة في المدينة، والمميزون بصدق إنتمائهم الى عملهم، ما يساعد في تحقيق النجاحات وسرعة الانجاز، ونحن كإدارة وضمن دائرة الاجتهاد قمنا كفريق عمل واحد بعقد العديد من اللقاءات، وذلك للوقوف على واقع الحال، وتوزيع المهام على كوادر المدينة كل حسب اختصاصه، لتكون المدينة مركزا رياديا، وعلامة مضيئة في تقديم الخدمات للرواد بكافة انواعها وبأفضل صورة".
وأكد الدكتور الزعبي، جاهزية ملعب كرة القدم لإستقبال مباريات نهائيات كأس العالم للناشئات بكرة القدم، التي يستضيفها الأردن في العام 2016.
وأضاف الدكتور الزعبي، أنه قد تم وضع خطة طويلة المدى لتأهيل وصيانة ملعب ستاد الحسن تضمن له الديمومة، كما أن العمل جار على قدم وساق، وأن كوادر المدينة تصل الليل بالنهار بالعمل الدءوب للإيفاء بالالتزامات ومتطلبات الاتحاد الدولي "فيفا"، فيما يتعلق بتحديد شروط العطاءات لتكون جاهزة قبل طرحها في موعد اقصاه شهرين من الآن.
وأشار د.الزعبي، الى أن عملية التحديث والصيانة لملعب الكرة والتي تشمل تعزيز إنارة الكشافات في الملعب، والعمل على توفير مولدات كهربائية احتياطية، ووضع شاشات تلفزيونية عملاقة، وزيادة عدد غرف غيار اللاعبين، وتحسين المرافق الصحية والخدماتية والمنصة الرسمية والمركز الاعلامي، إضافة الى وضع 7 آلاف مقعد بلاستيكي لمدرجات الدرجة الأولى.
وبين الزعبي، ان المرحلة الحالية من العمل، تتطلب إعادة ترتيب البيت الداخلي للمدينة، من خلال اعادة النظر بالعديد من المحاور، وفي مقدمتها تنظيم عملية دخول الرواد الباحثين عن الصحة والرشاقة، واستخدام الساحات العامة للمدينة، بما يكفل توفر السلامة العامة داخل حرم المدينة، والمحافظة على مرافق وممتلكات المدينة، مشيرا في الوقت نفسه الى ضرورة إجراء الصيانة اللازمة لمضمار المشي، ومحطات اللياقة البدنية لمواكبة المستجدات الحالية، وتأهيل ملاعب السكواش وفق المتطلبات الدولية، إضافة الى الأحواض ومسطحات النجيل، واستحداث "كشكات" موزعة داخل حرم المدينة لتوزيع الارشادات والملاحظات العامة للزوار، ولتزويد الرواد بنشرات شبه دورية بأهمية اللياقة البدنية (افضل الطرق في تعلم الرياضة بدون مدرب).
وأعلن د.الزعبي، عن وضع خطط ودراسات للإستفادة من الطاقة البديلة، والتي من شأنها التخفيف من اعباء فاتورة الطاقة بالمدينة، والعمل على تحديث شبكة الإنترنت وربطها بالألياف الضوئية وتركيب كاميرات مراقبة شاملة والتحضير لطرح عطاء تركيب نظام الانذار المبكر بالمدينة.
وأفصح د.الزعبي، عن انه تم تشغيل بركة الغطس بعد توقف دام اكثر من ثلاث سنوات، بفضل جهود الفنيين بالمدينة، وقدر عاليا الجهود التي تبذلها الكوادر العاملة بالمدينة سواء في المسابح أو غيرها لتفعيل دور نادي المدينة في الجانب الرياضي، والتفاعل المتواصل مع المجتمع المحلي.

[email protected]

[email protected]

التعليق