"المعلمين": تواصل الشكوى من صعوبة أسئلة "التوجيهي" وعدم جاهزية القاعات

تم نشره في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد - تواصلت شكاوى عدد من طلبة شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) وأولياء أمورهم من "صعوبة الأسئلة وعدم جاهزية قاعات امتحانات وإجراءات مشددة"، بحسب تقرير أصدرته نقابة المعلمين أمس.
وفيما أكد التقرير استمرار تلقي غرفة عمليات متابعة امتحانات (التوجيهي) بالنقابة شكاوى عن "صعوبة الاسئلة خاصة امتحان مبحث الانجليزي"، أشار الى انه تلقى امس شكاوى لا علاقة لها بالأسئلة من قبيل "عدم جاهزية القاعات وملاءمتها لجو الامتحان، والتشدد في حرمان طلبة، والتفاوت في منسوب الضبط بين قاعة وأخرى".
ونقل التقرير، عن شكاوى أولياء الأمور قوله "إن شدة الضبط أربكت أبناءهم في بعض القاعات، في حين اتصفت قاعات أخرى بالتسيب".
وأشار إلى أن من أبرز الحالات التي تم التعامل معها، شكوى من طلاب مدرسة أم منيع بصويلح "من عدم ملاءمة قاعات الامتحان، وصغر المقاعد، واكتظاظ القاعات وبعد المدرسة".
كما أشار التقرير إلى "حرمان طالب في مدرسة ابو علندا الثانوية لنسيانه بطاقة الجلوس، رغم إحضاره بطاقة الأحوال المدنية، علما ان والده طلب من رئيس القاعة ان يسمح له بالدخول وسيذهب هو لإحضار البطاقة".
كما تعاملت الغرفة مع شكوى لطلبة احدى قاعات مدرسة لب الثانوية/ بنين وتضم 3 قاعات، عن "شغب في القاعة المجاورة، وخروج الطلبة الى دورات المياه بشكل جماعي وقيامهم "بالتدخين"، ما أدى الى ارباك الطلبة في القاعات المجاورة والتشويش عليهم"، لافتة الى انه تم رفع الشكوى لمدير التربية الذي أسند الامر لمدير القاعة لاتخاذ الاجراء المناسب، لكن "دون اي جدوى تذكر".
كما اشتكى معلمون في جرش من عدم مراعاة وزارة التربية والتعليم في تشكيلاتها لمشرفي ومراقبي القاعات للتسلسل الاداري.
الى ذلك، رصد المكتب الاعلامي لنقابة المعلمين بعض التجاوزات منها، "ورود معلومات عن تسرب امتحان نظم المعلومات الإدارية للمستوى الثالث بعد بدئه بدقائق، ومنع  الطلبة المرضى من تقديم الامتحانات داخل المستشفيات".

التعليق