المصري: المنطقة تتغير بشكل واضح جراء ما يحدث فيها من نزاعات

تم نشره في السبت 21 حزيران / يونيو 2014. 11:02 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 22 حزيران / يونيو 2014. 01:25 صباحاً
  • رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري (ارشيفية)

  أحمد الشوابكة

مادبا – قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري “إن المنطقة بقبضة الغرب منذ اتفاقية (سايس بيكو) وحتى الآن”، مشيراً إلى أن المنطقة “تتغير بشكل واضح جراء ما يحدث فيها من نزاعات”.
وأضاف في محاضرة بعنوان “المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية الحالية والموقف الأردني” في صالون مادبا الثقافي أول من أمس، إن السقف الأميركي في حل الصراع العربي الإسرائيلي “لن يتجاوز سقف إسرائيل، التي بلعت أجزاء كبيرة من العاصمة الفلسطينية القدس”.
وأوضح المصري أنه “لا يرى تغييرا جوهريا في الموقفين الإسرائيلي والأميركي، وهو ما يسهم، إلى جانب تفكك الأنظمة العربية الواقعة والخلافات داخل البيت الفلسطيني، بـ”إبقاء الأفق السياسي للقضية الفلسطينية منغلقا أمام تنازل إسرائيلي لا يتجاوز
11 % من مساحة فلسطين تحت حكم محلي منقوص بالسيطرة الإسرائيلية عليه”.
وأكد “أننا كأردنيين، مهما كانت مشاربنا السياسية، متفقون على حق العودة والقدس والحدود، لكن إسرائيل لن تتساهل، وستصر على مطالبها، لاعتقادها بأن هذا الوقت مناسب لإقامة فكرة يهودية الدولة، وإلغاء الحق التاريخي للعرب والمسلمين في فلسطين والمسجد الأقصى، والسعي للعبث بالديمغرافيا الفلسطينية”.
ولم يستبعد المصري أن يكون كل ما حدث في المنطقة العربية، وتفكيك الدول العربية، “جاء بهدف تصفية القضية الفلسطينية”، داعيا إلى “عدم السماح لأن تتكرر الفوضى في الأردن، كما في بلاد العرب”.
وقال المصري “هناك تحالفات تنسج في الواقع من قبل روسيا، فيما عادت أميركا بتعدياتها وأخطائها من جديد”، مضيفاً “إن القيادات الفكرية الروسية بدأت تفكر، إما بالتحالف مع النصف الآسيوي (الصين وإيران)، أو مع نصفهم الأوروبي (الاتحاد الأوروبي)”.
وذكر أن الملف السوري “أعاد لروسيا كرامتها وقوتها”، مشيرا الى تصريح لوزير الخارجية الروسي لافروف قبل عامين قال فيه “سندافع عن سورية كأنها روسيا، ولروسيا في سورية مصالح بعيدة المدى”.
وحول الجماعات الإسلامية التي تقاتل في سورية والعراق، قال هناك تساؤلات حول ماهية هذه الجماعات، متسائلا عمن يدعمها ويقف خلفها.
وبين المصري “أن الأعداد الضخمة من الجماعات المسلحة ظهرت بشكل مفاجئ”.
وأشار إلى أن الدولة يجب عليها المحافظة على الأمن والاستقرار، بشكل يؤدي إلى الدولة الحديثة، وقد آن الأوان للجهاز الإداري في الدولة “أن يتجاوز حالة الضعف والترهل، وأن يتم إعادة كل السياسات، فنحن تراخينا في السابق، وبرزت الآن نتائج التراخي وهناك تراكمات”، مشدداً على ضرورة “تمتين الجبهة الداخلية”.
وأبدى المصري تخوفه من الوضع الداخلي، والذي “رتب ضغوطا اقتصادية واجتماعية” صعبة على المواطن الذي يعيش في وضع اقتصادي صعب وبطالة ولا يتمتع بالأمان الاجتماعي فضلا عن أنه يعيش حالة قلق من المستقبل.
وبين أن جميع المحاولات التي تم اتباعها لانعاش الاقتصاد الأردني “لم تفلح”،
وأن على الحكومة أن تجد الحلول المناسبة لتعزيز الوضع الاقتصادي في المملكة.

 

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كونفدرالية عربية (م. فيكن اصلانيان)

    الأحد 22 حزيران / يونيو 2014.
    سايكس بيكو تم فرضة بقوة السلاح، ومع اننا كعرب حاربنا بالحرب العالمية الاولى مع الحلفاء لدحر الاحتلال العثماني بوعد منهم كما هو معروف بمرسلات مكماهون وشريف مكة بمملكة عربية متحدة. حدث ما حدث وخاننا حلفاءنا بتقسيم البلاد وتنصيب من نصبه حكاما جرجرت المنطقة باسرها لتقوقعات اثنية مذهبية دينية واصبح نداء الوطن والمواطنة والوطنية مفرغا من مضامينها في ظل حكم الاستبداد ونقص وانتقاص الحريات وحكم النظام والحزب الواحد. وتم زرع كيان صهيوني عنصري في قلب البلاد. بالرغم مما حدث ويحدث وبالتاكيد سيحدث من استقطاب عميق مذهبي ديني طائفي اثني جغرافي عشائري، لا ازال ارى بلادي وعلى الاقل الاسيوية منها شعب واحد بفسفسياء تغني حياة الجميع بما تحويه من تراث وفنون واديان وطوائف تسبح بتناغم وقبول الآخر مهما كان اصله وفصله ولونه ومذهبه وجينه، تسبح على بحر متعدد القدرات من ثروات طبيعية، وعقول مفكرة وابداع، اراها بعيدا عن تهميش اى فرد او مجموعة، اراها تتقاسم بعدل الثروات والمكتسبات من خلال منظومة سياسية شفافة عادلة ديمقراطية ممثلة للجميع ومن الجميع. اصبح سايكس بيكو واقع ليس لنا الا التعامل من خلاله، ولكننا بنفس الوقت باستطاعتنا الاحتفاظ بالخطوط التي تم رسمها على الرمل واصبحنا دول استقطبت الحرب الباردة بعضنا لمعسكر وبعضنا لمعسكرات اخرى. وما زلت احلم ببلاد عربية متحدة فيدرالية او كونفيدرالية يتم من خلالها على الاقل تقليل اثر خطوط سايكس بيكو،يتقاسم فيها الجميع..... لقد افقت وانتهى الحلم عندما رايت اخا يحمل السلاح ضد اخية فانهارات االآمال والاحلام، وسنخسر جميعنا امام ربح من يريد استزافنا، وقوته من تفرقتنا وما اروعنا بتفريق انفسنا. نحتاج للنظر لبعضنا بدلا من محاولة الرؤية من خلال بعضنا، وهذه تحتاج لثقافة على مستوى الحكام والحكومات، وتحتاج لثقافة مواطنة جامعة تسمح بالتعامل مع الحريات، ولكننا نتتدرج للخلف ونصلي ونصلي لتنتهى الامور على خير، والامور لا تنتهي بل تتغير وعلى الجميع التأقلم بالتفكير من داخل الحدود لكل من هو داخل وخارج الحدود المرسومة لكل دولة بالمنطقة لمصلحة جميع من هم بالمنطقة.
  • »استوحي حلول (خالد الحلبي)

    الأحد 22 حزيران / يونيو 2014.
    موضوع لا يتمتع بالامان الاجتماعي هو اهم شيء : الحلول ممكن تكون بسيطه اذا في ارادة ، يعني مشكلة السكن تحل بقروض من الضمان الاجتماعي على الطريقة الاسلامية لمدة 15 سنة وبربح لا يتجاوز 30% للشباب اللذين لا يملكون شقق ويريدون شراء شقة تقل مساحتها عن 150 متر ، تحسين التعليم الحكومي الى اعلى مستوى ، ممكن عمل مدارس موازية برسم يحقق الاكتفاء بدون ربح ويقدم افضل مستوى تعليم يكافئ الخاص وزيادة استيعاب الجامعات الحكومية وتقليل رسومها حتى لو بفرض ضريبة جديدة شرط ان تذهب مباشرة للجامعات . الجانب الصحي : التفكير بحلول للمستشفيات الحكومية ، يعني لو زدنا 20 طبيب في كل قسم طوارئ عشان يحس المواطن بكرامته رح تخرب الميزانية ، لو اعملنا درجات للتامين الحكومي للطبقة الوسطى بفلوس يحسن مستوى الخدمات ويحفظ كرامة الانسان ، صدقوني لو امنا للناس هالاشياء بتهدى نفوس الناس وبنرتقي لاعلى المستويات ، بتمنى رسالتي توصل للمسؤولين ويتفاعلوا معها