الداوود: 6 ملايين دينار خسائر قطاع النقل البري بسبب الأزمة العراقية

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • شاحنات تقف على الحدود العراقية الأردنية أمس - (تصوير: محمد أبو غوش)

حلا أبوتايه

عمان - قدر نقيب أصحاب الشاحنات، محمد خير الداوود، خسائر قطاع النقل البري خلال الأسبوعين الماضيين، نتيجة الاوضاع المتوترة في العراق بـ 6 ملايين دينار.
وقال الداوود إن نحو 2000 شاحنة عاملة على الخطوط الأردنية العراقية تكدست نتيجة الأوضاع المتوترة الحاصلة في العراق.
وأشار الداوود إلى أن هناك أكثر من ألفي عائلة تعتاش من عمل تلك الشاحنات، مشيرا إلى أن النقابة تصرّ على بقاء تلك الشاحنات عاملة من خلال تحويلها على خطوط خارجية أو ضمها ضمن نظام العمل الداخلي لقطاع النقل.
وبحسب الداوود، فإن عدد الشاحنات في المملكة يبلغ 17 ألف شاحنة؛ منها الفا شاحنة أردنية تعمل على خط الأردن- العراق.
وأكد أهمية السوق العراقي لنفاذ السلع الأردنية إليها، معتبرا إغلاق الحدود العراقية خسارة للإقتصاد الأردني، سيما في حركة التجارة البينية والتصدير.
وبلغ مجموع الصادرات الوطنية الى العراق العام الماضي 883 مليون دينار، وعند قسمتها على عدد أيام السنة يكون المعدل اليومي للتصدير 2.4 مليون دينار، ما يجعل مجموع الصادرات الممكن الولوج بها للسوق العراقي نحو 33.6 مليون دينار.
يشار إلى أن قيمة صادرات الأردن إلى العراق ارتفعت في الربع الأول من العام الحالي لتصل إلى 224 مليون دينار مقارنة مع 190 مليون دينار في الفترة نفسها من العام الماضي بحسب بيانات دائرة الإحصاءات الأردنية.
وبذلك تكون نسبة الإرتفاع في قيمة صادرات المملكة للعراق في الربع الأول من العام الحالي قد بلغت 18 % مقارنة بمستواها في الفترة نفسها من 2013.
وقال مسؤولون إن "أزمة العراق الى جانب الأزمة السورية تؤثران سلبا على الصادرات الوطنية وتحولان دون وصول السلع الى الاسواق".
ويعتبر العراق ابرز الشركاء مع الأردن في التجارة الخارجية جاء من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، إذ يستورد الأردن من العراق مشتقات نفطية، إلى جانب منتجات الصناعات الكيماوية اوالصناعات المرتبطة بها.

hala.abutaieh@alghad.jo

التعليق