سامسونج وهيئة أجيال السلام تمددان شراكتهما الإقليمية للسنة السابعة

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 12:01 صباحاً


عمان-  سامسونج الكترونيكس، الشركة الرائدة في تقنيات الوسائط الرقمية والتقارب الرقمي والشريك الأولمبي الدولي للجنة الأولمبية الدولية، قامت بتجديد شراكتها الإقليمية للسنة السابعة مع هيئة أجيال السلام، المنظمة الوحيدة التي تُعنى بالرياضة من أجل السلام المعترف بها رسمياً من قِبل اللجنة الأولمبية الدولية.
يُعدّ هذا الدعم جزءاً من برنامج سامسونج الأوسع «الأمل للأطفال»، وهو برنامج مرموق على مستوى العالم للمسؤولية المؤسسية الاجتماعية. يُعتبر هذا الالتزام المتجدد مبنيا على القيم في صميم العلاقة، بالإضافة إلى نجاح برامج أجيال السلام في المنطقة في استخدام الألعاب الفريدة المبنية على الرياضة كوسيلة مؤثرة للتعليم وتغيير السلوك وتنمية الشباب.
مُشيداً بهذا الحدث المهم، علّق السيد بمسوك هونغ، رئيس  سامسونج الكترونيكس المشرق العربي: «سبع سنوات هي مناسبة عظيمة! وهي بالتأكيد شهادة حقيقية على الشراكة المتينة التي بنيناها مع هيئة أجيال السلام. كما هي أيضاً تأكيدٌ على التزام نفتخر به نحن في سامسونج، مما يقوّي عهدنا وسعينا الدؤوب للمساعدة في بناء مستقبل سليمٍ أفضل للأجيال القادمة».
صاحب السموّ الملكي الأمير فيصل بن الحسين، عضو اللجنة الأولمبية الدولية ومؤسس ورئيس مجلس إدارة هيئة أجيال السلام، قال من جانبه: «شركة سامسونج هي شريكنا الأطول مدةً، دعمهم هو مثال رائع للشريك الأولمبي الدولي الداعم لعملنا على المستوى الإقليمي». «في المجتمعات والمدارس والجامعات، نحن نستخدم الرياضة لتحويل النزاعات وتمكين الأطفال والشباب والمعلمين. كما نستخدم أيضاً تكنولوجيا سامسونج لفائدة برامجنا في المدارس والجامعات. سامسونج وهيئة أجيال السلام يدمجون شغفنا وخبراتنا معاً لإلهام العالم وإيجاد مستقبل أفضل».

التعليق