سموها ترعى يوما علميا بعنوان "النفايات الخطرة وأثرها على البيئة في الأردن"

الأميرة سمية: لا بد من تفعيل التشريعات المتعلقة بالنفايات الخطرة

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - أكدت سمو الاميرة سمية بنت الحسن رئيس الجمعية العلمية الملكية تزايد القلق الدولي ازاء الحاجة الى التحكم الصارم بنقل النفايات الخطرة في ظل القدرات المحدودة للدول النامية في ادارتها والنفايات الخطرة الاخرى.
وقالت، خلال رعايتها أمس اليوم العلمي الذي اقامته لجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين بمجمع النقابات المهنية بعنوان " النفايات الخطرة واثرها على البيئة في الاردن"، انه لا بد من تفعيل التشريعات المتعلقة بادارة النفايات ولاسيما الخطرة منها، بشكل يضمن سلامة البيئة والحفاظ على صحة الانسان وكرامته الانسانية.
واضافت سموها انه من الاهمية بمكان ان ندرك خطر الاضرار التي تلحق بصحة الانسان جراء النفايات بعامة والخطرة منها بخاصة وما لتلك النفايات من آثار سلبية على البيئة.
ودعت لتطوير تقنيات سليمة بيئيا للتقليل من انتاج النفايات واعادة استخدام المواد واعادة تدويرها، والعمل على التقليل من انتاج النفايات الى ابعد حد ممكن والتخلص منها على نحو يتفق مع الادارة الفعالة والسليمة لها في الدولة التي يتم انتاجها فيها وعدم نقلها عبر الحدود.
وأوضحت ان الجمعية أعدت نظاما الكترونيا متكاملا لإدارة المواد الخطرة والسيطرة عليها، سواء المستوردة منها او المنتجة، إذ أن هذا النظام يعد مصدرا مهما للاستعلام عن المواد الخطرة لكافة الجهات المعنية ويساعد على رفع كفاءة وقدرات المؤسسات في ادارة المواد الخطرة وفي تبادل المعلومات وتوثيقها داخليا، وتوفير بيانات احصائية فورية لاصحاب القرار المعنيين تقدم لهم صورة ملخصة ومتكاملة عن انواع المواد الخطرة واماكنها وكمياتها المستخدمة داخل حدود المملكة، وتحقيق الربط بين الجهات المعنية بالمواد الخطرة وتحديد أدوار كل منها.
من جهته قال نقيب المهندسين عبدالله عبيدات إن اليوم العلمي يأتي في إطار تفاعل النقابة مع القضايا التي تهم الوطن والمواطن والتي لها أبعاد هندسية تساعد في إيجاد الحلول لها، مؤكدا الحاجة للوصول الى توصيات يتم رفعها الى اصحاب القرار تساعد في ايجاد حلول لهذه القضية المهمة.
وبينت رئيس اللجنة سناء اللبدي ان الهدف من اليوم العلمي هو الحفاظ على صحة الانسان وسلامة البيئة من التلوث.
وناقش اليوم العلمي في جلستين خمس اوراق تناولت "ادارة النفايات الخطرة بما فيها الاتفاقيات الدولية ذات الصلة"، و"الكيماويات ثنائيات الاستخدام"، و"التشريعات الناظمة لتداول النفايات والمواد الخطرة في الاردن"، و"تجربة امانة عمان في مواجهة النفايات الخطرة"، و"ادارة النفايات الطبية..الإنجازات والتحديات". -(بترا)

التعليق