مطالبة بالتحقيق حول إلغاء حرمان أحد المعتدين على معلم

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد – طالبت نقابة المعلمين الأردنيين وزارة التربية والتعليم بإجراء تحقيق شامل حول "قيام مديرية التربية والتعليم في الشونة الجنوبية أمس بإلغاء حرمان لأحد الطلاب المعتدين على المعلم خضر أبو النادي".
وكان المعلم أبو النادي من مدرسة الروضة في الشونة الجنوبية، تعرض أول من أمس "لاعتداء من قبل أهالي بعض الطلبة، وتم نقله إلى مستشفى السلط الحكومي وتقرر تحويله للمدينة الطبية لإجراء فحوصات طبية".
وأوضحت النقابة في بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه أمس أن المديرية "ألغت حرمانها لأحد الطلاب بحجة أن الورقة التي ضبطت معه لم تكن لنفس المادة، وهي عبارة عن ورقة أذكار".
وقالت إن "عضو مجلس نقابة المعلمين محمود الجبور تواصل مع المعلم أبو النادي، وأكد له أن الأوراق المضبوطة هي أوراق غش فعلياً، بل إن المعلم كان يحمل سجلاً ورقياً يدون فيه (اسم الطالب/ مادة الامتحان/ ورقة الغش/ طبيعة المخالفة)، وأن ما قامت به إدارة التربية هو عار عن الصحة".
وأضافت أنها "لن تقف مكتوفة الأيدي، وستعمل بكل جدية مع الاطار القضائي للمشكلة"، مطالبة الوزارة "بتحمل مسؤوليتها الأدبية والقانونية".
على صعيد آخر، بلغ عدد المخالفات المسجلة بحق طلبة "توجيهي" للدورة الحالية 2056 مخالفة حتى أول أمس، بحسب مصدر في الوزارة.
ونفى الناطق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم وليد الجلاد ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول إلغاء عقوبة الحرمان من التوجيهي عن الطالب الذي قام بالاعتداء على أحد المعلمين يوم أمس الأحد، مؤكداً أنه تم إيقاع عقوبة الحرمان بحق الطالب المذكور من التقدم لدورتين امتحانيتين وإحالته للقضاء.
وأوضح الناطق الإعلامي أن ما أوردته بعض وسائل الإعلام في ذات السياق حول "إلغاء حرمان ابن مسؤول من التوجيهي" عارٍ عن الصحة، وأن ما كان بحوزة الطالب عند تفتيشه قصاصة ورقيه تضمنت "أذكاراً" لا تمت لامتحان مبحث الكيمياء بصلة، ولم تكن لديه شبهة غش أو مخالفة مهما كان نوعها، ولم توقع بحقه أي عقوبة، مثبتاً ذلك من خلال قرار رئيس القاعة والمراقبين وقصاصة الورق التي وجدت مع الطالب. 
كما أكد أنه لم يتم إلغاء أي عقوبة اتخذت بحق أي مشترك مخالف لتعليمات امتحان الثانوية العامة، مشيرا إلى أن عدد مخالفات الطلبة لتعليمات الامتحان بلغت حتى يوم أمس (2056) مخالفة.

التعليق