العمايرة: %27 نسبة الزيادة في صادرات محافظتي الزرقاء والمفرق

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

حسان التميمي

الزرقاء- قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء حيدر العمايرة إن قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية من أكبر وأهم القطاعات الصناعية في محافظتي الزرقاء والمفرق، إذ زادت صادرات القطاع خلال العام الماضي عن 85 مليون دينار، وبنسبة ارتفاع بلغت 27 %  لتحتل المرتبة الثانية في صادرات المحافظتين.
وأضاف العمايرة خلال ورشة عمل نظمتها الغرفة أمس حول" الطرق الصحيحة في التعامل مع المواد الغذائية عالية الخطورة" أن صادرت القطاع حتى نهاية شهر أيار (مايو) الماضي  بلغت زهاء 35 مليون دينار، مبينا أن تلك الأرقام تشير بشكل واضح على قدرة الصناعات الغذائية الأردنية على المنافسة في الأسواق العربية والعالمية، نظراً لتمتعها بمواصفات عالية، والتزامها بمعايير الجودة العالمية.
وأشار العمايرة إلى أن القطاع الصناعي مهتم بموضوع الرقابة الصارمة على تطبيق المواصفات الغذائية الأردنية، باعتبار صحة وسلامة المواطن هي من أولوياتنا جميعاً،لافتا ان القطاع الصناعي، ومع وجود المؤسسة العامة للغذاء والدواء، يعاني من تعدد المرجعيات وتعدد الجهات الرقابية الأمر الذي بات يشكل إرباكاً حقيقياً لقطاع الصناعات الغذائية نتيجة تضارب تقارير تلك اللجان وتاثيرها المباشر على الانتاج الصناعي.
ودعا العمايرة الجهات المعنية بأن توحد آليات وإجراءات التفتيش والرقابة بجهة واحدة للحد من هذا الإرباك، الذي انعكس سلباً على أداء القطاع الصناعي بشكل عام وقطاع الصناعات الغذائية بشكل خاص.
وقالت رئيس لجنة التوعية والتوجيه والرقابة على القطاع الصناعي الدكتورة ردينا بطارسة، ان العمل المؤسسي والمشترك بين القطاع العام والخاص هو اساس عملنا ونهج سياستنا في المؤسسة العامة للغذاء والدواء، ووزارة الصناعة والتجارة، ومنها انبثق روح التنسيق الدائم مع باقي الجهات الرقابية في مجال الرقابة على القطاع الصناعي الغذائي، الذي يعتبر من القطاعات الهامة التي تساهم في رفع القدرة التنافسية للمنتجات الاردنية في السوق المحلي وسوق التصدير الذي وصلت الى تسعين سوق حول العالم.
كما تطرقت بطارسة الى مبادرة المؤسسة العامة للغذاء والدواء في منح علامة الثقة للمنشآت الغذائية المتلزمة، والتي تأتي ضمن النهج التشجيعي في غرس قيم التميز ورفع مستوى ونوعية الصناعة الغذائية المحلية.
وأكد مندوب امين عام وزار الصناعة والتجارة  سامر خوري أهمية موضوع الطرق الصحيحة في التعامل مع المواد الغذائية عالية الخطوره والتي  تنبع من أهمية مساعدة الشركات الأردنية العاملة في قطاع الصناعات الغذائية لرفع جودة منتجاتها وزيادة تنافسيتها من خلال تجنب المخالفات الحرجة التي تؤثر سلبا على صناعتنا المحلية.
واضاف أن الرقابة الحكومية على المنشآت الصناعية لها جدوى فعالة في حث تلك المنشآت على الالتزام بالانظمة والقوانين. 
وناقشت الورشة التي حضرها عضو مجلس إدارة الغرفة ومديرها العام محمد أرسلان وعدد كبير من مثلي المصانع الغذائية، بعض القضايا التي يعاني منها قطاع الصناعات الغذائية كتعدد الجهات الرقابية مما يربك عمل المؤسسات الصناعية، حيث تم المطالبة باقتصار الرقابة على لجنة واحد ممثلة بلجنة التوعية والتوجيه والرقابة على القطاع الصناعي، والتطرق الى موضوع طول مدة التراخيص السنوية للمصانع الغذائية وتعدد الاجراءات في أكثر من جهة.

التعليق