لوف: ألمانيا ما تزال بحاجة للتطوير

تم نشره في الجمعة 27 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

ريسيفي - ظهر الرضا على يواكيم لوف مدرب ألمانيا وبدا مرتاحا بانتصار فريقه 1-0 على الولايات المتحدة أول من أمس الخميس وتأهله لدور الستة عشر في صدارة المجموعة السابعة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم.
لكن لوف أشار إلى أن المانيا ما يزال أمامها الكثير لتطويره خصوصا في اللمسة التهديفية الأقل بكثير من المتوقع من الفريق المصنف ضمن المرشحين للفوز باللقب، وقال لوف للصحفيين: "هناك دائما شيء لتتعلم منه.. دائما هناك شيء يمكن تحسينه. كنت أتمنى لو أن هجومنا أكثر نشاطا.. رغم أن الولايات المتحدة دافعت بقوة ضدنا".
كما قال لوف الذي شوهد عاقدا ساعديه ويصرخ بغضب في الوقت المحتسب بدل الضائع إنه استشعر خطورة الهجوم الذي لعب به فريقه في نهاية المباراة حين أهدرت ألمانيا فرصة لمضاعفة تقدمها وفقدت الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب.
وأضاف لوف الذي كان مساعدا ليورغن كلينسمان مدرب الولايات المتحدة في منتخب ألمانيا بين 2004 و2006: "فقدنا الكرة في نهاية المباراة بلا أي داع وكان هذا أمرا خطيرا.. هناك فرق أكثر تستفيد من ذلك، كان بوسعنا تسجيل هدفين أو ثلاثة أكثر لو كان تركيزنا أكبر في إنهاء الهجمات".
وأجرى لوف تغييرين في وسط الملعب فأشرك باستيان شفاينشتايغر بدلا من سامي خضيرة للمرة الأولى في النهائيات الحالية ودفع بلوكاس بودولسكي صاحب الخبرة الكبيرة بدلا من ماريو غوتزه، وقال: "ظننت أننا أكثر سيطرة في وسط الملعب. ضغطنا عليهم ولم نسمح لهم بالتقدم. لم نترك لهم فرصا كثيرة للتسجيل".
وتجنب لوف وكلينسمان أي جدل قبل كأس العالم لكنهما بعد صافرة النهاية أظهرا كم هما صديقان حميمان، وقال لوف: "سألته عن نتيجة مباراة البرتغال وغانا وقال لي إن فريقه (الولايات المتحدة) تأهل أيضا للدور التالي، قلت له إني سعيد من أجله".-(رويترز)

التعليق