المفرق: حركة تجارية نشطة رغم ارتفاع الأسعار

تم نشره في السبت 28 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • إحدى أسواق المفرق - (أرشيفية)

إحسان التميمي

المفرق- تشهد الاسواق والمراكز التجارية والتموينية في محافظة المفرق حركة تجارية نشطة خلال هذه الأيام التي تسبق شهر رمضان المبارك، رغم شكاوى مواطنين من ارتفاع في الأسعار.
ويطالب عدد من سكان مدينة المفرق "بوضع آليات حقيقية للحد من ارتفاع الأسعار في السوق المحلية، والعمل على مراقبة الاسعار داخل الاسواق وفق معادلة الدخل والجودة".
 ويعزو المواطن، فراس محمود، تقارب مستوى أسعار الخضار والفواكه في العديد من المحال إلى اتفاق مسبق بين الباعة، بحيث تصبح خيارات المواطن محدودة ويضطر للشراء، بالاضافة الى ارتفاع اسعار البقوليات وبعض المنتجات الاخرى قبل دخول شهر رمضان الفضيل.
وبقول المواطن حمد السرحان ان الاسعار ترتفع بطريقة جنونية قبيل بداية الشهر الكريم، ومن ثم تعود إلى طبيعتها منتصف الشهر.
وبين السرحان أنَّ العديد من التجَّارَ يقومون قبل رمضان باحتكار العديد من السلع لغاية رفع أسعارها، مطالبا الجهات المعنية بمتابعة التجار المستغلين ومراقبة الأسعار والحدِّ من احتكار السلع المهمة التي يحتاجها المواطنون في الشهر الفضيل.
وطالب المواطن عبدالله السالم "بتدخل الحكومة، بشكل جدي، لضبط الأسعار وحماية المواطن من الجشع الذي يمارسه بعض التجار لاستغلال المواطنين قبيل حلول الشهر الفضيل من كل عام.
 ويشير السالم الى انه من غير المقبول وصول كيلو الليمون الى دينارين ونصف قبل دخول شهر رمضان المبارك!.
وتوقع احد التجار، اشرف ممدوح، ان تشهد الأيام المقبلة حالة من الازدحام على شراء السلع، مشيراً الى ان "معظم الموظفين في القطاعين العام والخاص يعتمدون على موعد صرف الرواتب ليتمكنوا من شراء بضائعهم".
كما توقع ان يقل مستوى الاقبال على الشراء خلال رمضان العام الحالي، مقارنة مع السنوات الماضية، بسبب تآكل دخول المواطنين المحدودة وارتفاع الأسعار، مشيرا الى وجود ارتفاع بأسعار المواد الاستهلاكية والغذائية.
وبدأت اسواق المفرق تشهد ارتفاعا في مستويات الطلب على المواد والسلع الغذائية، وسط تطمينات من قبل التجار بتوفر كميات كبيرة من السلع في السوق المحلية.
وأكد تجار مواد غذائية في السوق أن أسعار المواد والسلع الأساسية شهدت ارتفاعات متتالية، مشيرين إلى أن هنالك كميات كبيرة في مستودعات التجار من المواد الغذائية؛ إذ تصل إلى أضعاف ما كانت عليه خلال الأيام العادية.
وأكد أحد اصحاب محال بيع البقوليات، أحمد ابراهيم، أن أسعار المواد الغذائية ما تزال مستقرة، إلا أن تهافت المواطنين بشكل كبير على الأسواق قد يرفع معدل أسعارها إلى مستويات مرتفعة خلال شهر رمضان.
من جهته، قال الناطق الاعلامي باسم وزارة الصناعة والتجارة والتموين ينال البرماوي ان الاجهزة المختصة تقوم بجولاتها وعملية رقابة مكثفة على الاسواق، مؤكدا توفر مخزون كافي لفترات طويلة من جميع المواد الاساسية والتموينية داعيا المواطنين الى عدم التهافت على الشراء.
وأكد البرماوي استقرار الأسعار داخل السوق المحلي، مبينا ان الوزارة ستقوم بتحديد سقوف سعرية للمواد الغذائية التي سيطالها ارتفاع دون مبرر.

التعليق